العالم

تعديلات وزارية كبيرة في الهند مع بدء ولاية مودي الجديدة

يورابيا ـ نيودلهي ـ عيّن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الجمعة معاونه المقرّب منه أميت شاه على رأس وزراة الشؤون الداخلية التي تعد في غاية الأهمية في إطار تعديلات وزارية تتزامن مع بدء ولايته الثانية.

وفي قرار آخر مفاجئ، نُقلت نيرمالا سيثارامان من منصب وزيرة الدفاع إلى وزيرة المالية بينما تم تعيين الدبلوماسي المخضرم سوبرامانيام جيشنكار وزيرا للخارجية.

وكان القومي الهندوسي المتشدد أميت شاه رئيس حزب مودي حزب الشعب الهندي (بهاراتيا جاناتا) اليميني ولم يكن يكن يوما وزيرا في الحكومة الوطنية. ويبدو قرار منحه المنصب الجديد مكافأة على ثاني فوز كبير يحققه الحزب في الانتخابات.

وسيتولى شاه الآن تطبيق أجندة مودي القومية المرتبطة بالأمن والهجرة وغيرها من المسائل الوطنية المهمة.

وأدخل مودي الذي يواجه تحديات بارزة تتعلق بالاقتصاد وتوفير فرص العمل وأزمة ديون في قطاع الزراعة تعديلات واسعة فاستبدل نحو 30 وزيرا ونائب وزير وأدخل العديد من النواب الجدد.

ويعد تعيين جيشنكار، الخبير بالشأن الصيني، وزيرا للخارجية مؤشرا على أن مودي سيركز على العلاقات الدبلوماسية الشائكة مع دول الجزار في ولايته الثانية.

وكان جيشنكار الذي تولّى وزارة الخارجية لفترة طويلة إلى حين تقاعده العام الماضي مستشارا بارزا لمودي بشأن الدبلوماسية خلال سنواته الخمس الأولى في السلطة.

وأدى مودي و24 وزيرا وأكثر من 30 نائب وزير اليمين في القصر الرئاسي الخميس. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق