السلايدر الرئيسيتحقيقات

تكثيف الحملات الامنية وايقافات بالجملة في صفوف المتشددين في تونس… وتجميد اموال لـ”عناصر إرهابية”… ودعوات لإحكام متابعة سير المساجد والجوامع

امال مهديبي

يورابيا ـ تونس ـ من امال مهديبي ـ كثّفت الوحدات الأمنية التونسية من حملاتها في مختلف الجهات في الجمهورية، وملاحقة العناصر المتطرفة من خلال إطلاق حملة مداهمات وتفتيش، أدت الى تفكيك خلايا تكفيرية كانت تخطط لتنفيذ هجمات انتحارية دموية ابرزها في اريانة وتحديدا حي التضامن وحي الانطلاقة.

وتشهد العاصمة في الفترة الأخيرة انتشارا أمنيا واسعا، بعد ورود معلومات استخباراتية مفادها إمكانية تنفيذ عمليات ارهابية جديدة من قبل هذه الجماعات المتشددة، والتي قد تستهدف المناطق الحيوية والحساسة بالبلاد، ومناطق تمركز الوحدات الأمني والعسكرية خاصة بعد استهداف مقر فرقة مكافحة الارهاب بالقرجاني، حسبما ذكر موق “سكوب انفو”.

وكان وزير الداخلية هشام الفراتي قد أعلن إثر التفجيرين الإرهابيين السابقين بالعاصمة ان قوات الامن في حالة تأهب وعلى جاهزية تامة لمواجهة أي هجوم محتمل، موضحا ان عملية الايقافات في صفوف هؤلاء متواصلة وكبيرة.

وكانت الوزارة المذكورة قد أعلنت عن قيام الوحدات الأمنية بـ 493 مُداهمة لعناصر تكفيريّة مصنفة، وأسفرت هذه المداهمات عن إيقاف 25 شخصًا بشبهة انتمائهم إلى تنظيم إرهابي، أو تمجيد العمليات الأخيرة

الى ذلك كشف رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب مختار بن نصر عن تشكيل “قائمة وطنية لتجميد أموال الإرهابيين وأصولهم والتّي تخصما يقارب 105 من العناصر الإرهابية”.

وقال بن نصر بأنه تم تجميد 450 مليارا في المجموع، إذا اعتبرنا إعلان محافظ البنك المركزي الأخير تجميده أكثر من 350 مليارا كانت على ذمة عناصر إرهابية، وفق ما نقلت “شمس اف ام” مساء أمس الخميس.

وتابع بالقول “كل المؤسسات المالية التونسية أخذت بعين الاعتبار هذه المسألة” لافتا إلى أنعمل اللجنة الذي انطلق منذ شهر مواظب على ذلك، وفق وقوله.

كما واعتبر بن نصر بأن العمليات الإرهابية الأخيرة (شارل ديغول والقرجاني والانطلاقة) هي عمليات مرتجلة أثبتت أن الإرهابيين يعيشون حالة يأس وإحباط.

من جهة اخرى دعا وزير الشؤون الدينية التونسي أحمد عظوم خلال اجتماع بالإطارات العليا للوزارة، من مديرين عامين ومديرين، إلى “ضرورة إحكام متابعة سير المساجد والجوامع ضمانا لأمنها وطمأنينة مرتاديها وذلك بالتنسيق بين كافة الإطارات والجهات المعنية”، مكبرا الدور الذي يلعبه منظورو الوزارة، من وعاظ وإطارات مسجدية والمجهود المبذول من طرفهم.

وشدد عظوم على “التذكير بالمنشور عدد 5 لسنة 2015 الخاص بتنظيم توقيت فتح الجوامع والمساجد للصلاة واجتناب جميع المظاهر التي تسيء لحرمتها”، منب ها إلى أن “وزارة الشؤون الدينية ستتخ ذ كافة التدابير اللازمة والممكنة، لضمان حياد بيوت الله وخاصة في فترة الانتخابات القادمة”.

وتابع الوزير برنامج الأنشطة الفكرية للوزارة خلال الأيام المقبلة وفي مقد متها “الندوة الخاصة بالاحتفال الوطني بعيد الجمهورية. كما اهتم بالتحضيرات الخاصة بالندوات الكبرى التي ستنظمها الوزارة قريبا، بالتعاون مع بعض الهيئات الوطنية وكذلك التظاهرات التي تنسقها مع بعض المنظمات الدولية في إطار تنفيذ برنامجها الوطني في مكافحة الإرهاب والتطرف وتطوير الخطاب الديني”، وفق بلاغ لوزارة الشؤون الدينية.

يشار إلى أن الوحدات الأمنية، عثرت أمس الأربعاء، على نحو 10 ُ كلغ من المواد المتفجرة، كانت مخبأة بإحكام تحت جذع شجرة مغروسة بساحة جامع “الغفران” بحي الانطلاقة، تم نقلها بعناية وإخضاعها للتحاليل الفنية وفتح تحقيق في إمكانية ارتباط المواد المحجوزة بالتفجيرات الإرهابية الأخيرة بشارع شارل ديغول والقرجاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق