أوروبا

توسيع نطاق البحث عن ضحايا غرق قارب في بودابست

يورابيا ـ بودابست ـ انضم رجال إنقاذ من كوريا الجنوبية إلى زملائهم المجريين اليوم السبت، في عملية البحث عن ضحايا غرق قارب سياحي في نهر الدانوب في بودابست قبل ثلاثة أيام.

وغرق القارب مساء الأربعاء الماضي وكان على متنه 35 شخصا، من بينهم 30 سائحا من كوريا الجنوبية وثلاثة مرشدين وشخصان مجريان هما طاقم القارب. ولم ينج سوى سبعة اشخاص وتم انتشال سبع جثث.

ولم يتم العثور على ناج واحد أو جثة بعد فترة قصيرة من الحادث وعرقل النهر الكبير، الذي ارتفع منسوب مياه بسبب هطول الأمطار، جهود الوصول إلى حطام القارب في قاع النهر.

ويرتفع النهر حاليا عن منسوبه العادي في بودابست بواقع متر ونصف تقريبا، بحسب وزارة الداخلية.

يشار إلى أن المياه عكرة والتيارات قوية للغاية ما يجعل الغوص غير آمن وكذلك محاولة رفع الحطام من القاع. ومن المتوقع أن يحاول الغواصون المجريون والكوريون الوصول إلى حطام القارب بعد غد الاثنين، أو قبل ذلك إذا ما سنحت الفرصة. وقال خبراء محليون إنه من المحتمل أن تكون الجثث علقت في الداخل.

كما أن صربيا تتعاون وتبحث عن ضحايا في الجزء من نهر الدانوب داخل اراضيها، وبدأت عملية البحث على بعد اكثر من 180كيلومترا جنوب بودابست .

يشار إلى أن القبطان المجري وفرد الطاقم في قارب هابلياني السياحي من بين المفقودين وعددهم 21 شخصا منذ الحادث.

وجرى احتجاز قبطان سفينة فايكينج سيجن الأكبر حجما التي اصطدمت بالقارب. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق