شمال أفريقيا

توقيف ثلاثين شخصا في العاصمة الجزائرية قبل التظاهرة الاسبوعية ضد السلطة

يورابيا ـ الجزائر ـ أوقفت الشرطة الجزائرية الجمعة العديد من المارة في العاصمة على مشارف ساحة البريد المركزي نقطة تجمع المحتجين ضد النظام أسبوعيا، بحسب مراسلة فرانس برس.

وتم توقيف نحو ثلاثين شخصا معظمهم من الشباب، دون سبب محدد على ما يبدو، من شرطيين باللباس المدني او الزي العادي المنتشرين حول ساحة البريد المركزي.

وطلب الشرطيون بطاقات الهوية والهواتف من المعنيين قبل تفتيشهم وادخالهم عربات الامن. وغادرت ثلاث عربات على الاقل مليئة بالموقوفين المكان قبيل الظهر باتجاه مراكز الامن، وحلت محلها عربات أخرى.

ويبدو انه لم يكن بامكان سوى كبار السن والنساء المرور من شبكات التفتيش الامني. وبدا عدد المارة قليلا في آخر جمعة من شهر رمضان.

وعبر الكثير من الموقوفين عن احتجاجهم مؤكدين أنهم لم يقترفوا اي ذنب لتوقيفهم. ورغم بعض المشادات أحيانا فان عمليات التوقيف تمت في هدوء.

ويتظاهر الجزائريون منذ 22 شباط/فبراير كل جمعة في العاصمة الجزائرية للمطالبة بتغيير “النظام” السياسي.

وكانت الشرطة متساهلة عموما مع الاحتجاجات حتى الان. وقد أوقفت العديد من الاشخاص الجمعة الماضي في وسط العاصمة خصوصا من يحملون لافتات او أعلاما. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق