شرق أوسط

ثلاثة رواد فضاء بينهم أول إماراتي ينطلقون إلى محطة الفضاء الدولية

يورابيا ـ بايكونور ـ انطلق ثلاثة رواد فضاء بينهم هزاع المنصوري، أول إماراتي يُرسل في مهمة إلى الفضاء، الأربعاء من قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان في رحلة إلى محطة الفضاء الدولية.

وأقلعت مركبة “سويوز” التي تنقل على متنها هزاع المنصوري والأمريكية جيسيكا مير والروسي أوليغ سكريبوتشكا، من دون مشاكل تذكر، من سهوب كازاخستان عند الساعة 13,57 بتوقيت غرينيتش، بحسب المشاهد التي بثتها وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس”. ويتوقع أن تستغرق الرحلة حوالى ست ساعات إلى محطة الفضاء الدولية.

وانفصلت كبسولة “سويوز” التي تمركز فيها رواد الفضاء الثلاثة عن الصاروخ بعد ثماني دقائق و48 ثانية بالضبط من الإقلاع وبلغت المدار الذي يسمح لها بالوصول إلى محطة الفضاء الدولية، وفق ما أفادت “روسكوسموس” عبر حسابها على “تويتر”.

ومن المرتقب أن تلتحم الكبسولة بالمحطة المدارية حيث يتواجد سبعة رواد بينهم امرأة، عند الساعة 19,45 بتوقيت غرينيتش.

وتتيح مشاركة هزاع المنصوري (35 عاما) في هذه المهمة لدولة الإمارات الالتحاق بركب السعودية وسوريا، وهما البلدان العربيان الوحيدان اللذان أرسل كل منهما رائد فضاء في مهمة في 1985 و1987.

وسيصبح هذا الطيار العسكري أول رائد فضاء عربي ينزل في محطة الفضاء الدولية. وأعرب الشاب الذي لم تؤكد مشاركته في هذه الرحلة إلا في وقت متأخر جدّا، عن بالغ افتخاره بالانضمام إلى هذه المهمة التي تثير حماسة كبيرة في دولة الإمارات.

وخلال المؤتمر الصحافي التقليدي الذي نظم عشية الإقلاع، صرّح أنه يسعى إلى أن “تكلل هذه المهمة بالنجاح” وإلى أن يعود منها “مع معلومات وافرة”.

وقال “الحلم استحال حقيقة”، مشيرا إلى أنه سيبثّ أداءه اليومي للصلاة لمتابعيه من الأرض.

وتخوض عالمة الأحياء جيسيكا مير (42 عاما) بدورها مهمتها الأولى في المدار. أما أوليغ سكريبوتشكا، فلديه طول باع في هذا المجال. وقد سبق أن شارك في مهمتين في محطة الفضاء الدولية، أولاهما في تشرين الأول/أكتوبر 2010. وأمضى ما مجموعه 159 يوما في الفضاء على الأقل.

ولن يبقى هزاع المنصوري سوى ثمانية أيام في المحطة. ومن المفترض أن يعود في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر تزامنا مع عودة الروسي أليكسي أوفتشينين والأمريكي نيك هيغ الموجودين في المحطة منذ آذار/مارس. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق