تحقيقات

جدل حول زيارة وفد ألماني إلى الصين

يورابيا ـ برلين ـ أعلن مجلس النواب الألماني الاثنين أنه تدخّل لدى السلطات الصينية بعد أن تعرّض وفد يضمّ نائبة ناشطة في مجال حقوق الأويغور لتهديد بمنع دخوله إلى الصين.

وصرّحت المتحدثة في مجال حقوق الإنسان في حزب الخضر الألماني ماغاريت باوزي لصحيفة “سودوتشه زيتونغ” أن السلطات الصينية أبلغتها بوضوح أن الوفد المؤلف من خبراء في مسائل رقمية لن يتمكن من دخول البلاد في أواخر آب/أغسطس كما كان مقرراً اذا كانت هي من اعضائه.

وأضافت “لا يمكن للبرلمان الألماني أن يقبل هذا الابتزاز”.

وأكدت متحدثة باسم البرلمان هذه التصريحات لوكالة فرانس برس. وأشارت إلى أن مجلس النواب الألماني أرسل رسالة إلى السفير الصيني لدى برلين ذكر فيها أن مسؤولية تعيين أعضاء الوفد من اختصاصه وحده.

وباوزي هي ناشطة منذ سنوات عديدة من أجل الدفاع عن حقوق أقلية الأويغور المسلمة التي تتعرض للقمع من جانب سلطات بكين. ولم يكن يُفترض أن تكون باوزي ضمن الوفد إلا أنها عُيّنت بدلاً عن زميل لها، بحسب الصحيفة.

وتحدثت الناطقة باسم وزارة الخارجية الألمانية ماريا اديبهر الاثنين عن محادثات تُجرى مع السفارة الصينية في هذا الشأن. لكنها قالت في مؤتمر صحافي إنه ليس هناك حتى الآن “منعاً رسمياً” من جانب السلطات الصينية. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق