العالم

جنوب إفريقيا تغلق سفارتها في نيجيريا موقتا بعد تلقيها “تهديدات”

يورابيا ـ جوهانسبرغ ـ أعلنت وزارة خارجية جنوب إفريقيا الخميس أن بريتوريا “أغلقت موقتا” بعثتيها الدبلوماسيتين في نيجيريا بعد تلقيها “تهديدات” بعمليات انتقامية ردا على أعمال العنف التي استهدفت أجانب في الأيام الأخيرة في جنوب إفريقيا.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية في بريتوريا لوكالة فرانس برس “تلقينا معلومات وتهديدات من نيجيريين وقررنا أن نغلق موقتا” سفارة جنوب إفريقيا في أبوجا والقنصلية في لاغوس مع “تقييم الموقف”.

وأضاف “سنراقب الوضع .. حين نرى ذلك ضروريا، سنعيد فتح” السفارة والقنصلية.

وشهدت جوهانسبرغ أكبر مدينة في جنوب إفريقيا ثلاثة أيام من اعمال شغب ضد اجانب خلفت سبعة قتلى قبل عودة الهدوء إليها الأربعاء. ودمرت عشرات المتاجر وتم حرق شاحنات يشتبه بان سائقين اجانب كانوا يقودونها. ولم تعلن جنسيات الضحايا بعد.

وأثارت أعمال العنف هذه غضبا وقلقا في القارة الافريقية، ودعت دول إفريقية جوهانسبرغ للهدوء فيما حضّت مواطنيها على توخي الحذر.

ويواجه العمال الأجانب مشاعر معادية للاجئين في جنوب إفريقيا، ثاني أكبر اقتصاد في القارة، حيث يتنافسون مع المواطنين المحليين خصوصا في القطاعات التي لا تحتاج لعمالة ماهرة.

وأوقفت السلطات الجنوب إفريقية 420 شخصا منذ الأحد.

وكثّفت نيجيريا، التي تشكّل مصدرا كبيرا للعمالة الأجنبية في جنوب إفريقيا، الإجراءات الأمنية بعد اعتداءات انتقامية، فيما نشبت أعمال عنف أيضا في الكونغو الديموقراطية الاربعاء.

وأعلنت شركة “ام تي ان” الجنوب إفريقية للاتصالات إغلاق متاجرها بشكل موقت في نيجيريا كإجراء وقائي بعد أن هاجم محتجون متاجر للشركة العملاقة في عدة مدن نيجيرية.

وفي احداث عنف جديدة، حطّمت حشود غاضبة في لوبومباشي ثاني كبرى مدن الكونغو الديموقراطية نوافذ قنصلية جنوب إفريقيا ونهبت متاجر يملكها مواطنون من جنوب إفريقيا.

وقال رجل الأعمال النيجيري اليكو دانغوتي، الذي يعد اغنى رجل في إفريقيا، إنّ العنف بين الأفارقة يعوق “آمالنا بازدهار دائم ومشترك”.

وجنوب افريقيا أكبر قوة صناعية في القارة، وتشهد بانتظام أعمال عنف بحق أجانب يؤججها تنامي الفقر والبطالة.

ففي 2015 قتل سبعة أشخاص خلال اعمال نهب استهدفت متاجر يملكها اجانب في جوهانسبرغ ودوربان (شرق). وفي 2008 خلفت أعمال شغب على خلفية كراهية أجانب 62 قتيلا. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق