العالم

جوايدو يعود من البرازيل في مطلع الأسبوع المقبل

يورابيا ـ ريو دي جانيرو ـ نقلت وسائل إعلامية عن عضو برلمان فنزويلي قوله اليوم الخميس إن خوان جوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا، سيعود إلى بلاده في مطلع الأسبوع المقبل رغم وجود خطورة حيث ربما يتم اعتقاله.

وكشف فرانسيسكو سوكري، العضو في الجمعية الوطنية الفنزويلية التي تهيمن عليها المعارضة، عن خطط جوايدو بعد أن التقى زعيم المعارضة بسفراء الاتحاد الأوروبي في العاصمة البرازيلية اليوم الخميس.

ونقلت صحيفة “أو جلوبو” اليومية عن سوكري قوله إن جوايدو سيعود أولاً إلى كولومبيا، التي سافر منها إلى برازيليا.

وأشار مادورو إلى أنه يمكن اعتقال جوايدو لأنه تجاهل أمر المحكمة العليا الذي يمنعه من مغادرة فنزويلا.

وذكرت صحيفة “أو جلوبو” أن جوايدو وصل إلى برازيليا في الساعة 0140 صباحا (0440 بتوقيت جرينتش) في طائرة تابعة للقوات الجوية الكولومبية.

والتقى مع سفراء الاتحاد الأوروبي قبل أن يعقد محادثات مع الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو.

وكتب جوايدو عبر موقع تويتر: “عقدنا اجتماعات عمل مهمة لبناء القدرات والتعاون الدولي الذي يدعمنا في طريقنا إلى الحرية”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن لقاء جوايدو مع بولسونارو يعد ” زيارة شخصية” وليست رسمية من جانب رئيس دولة.

ومن المقرر أن يلتقي جوايدو بوزير الخارجية إيرنستو أراووجو الذي كتب في تغريدة عبر موقع تويتر أن البرازيل “تواصل دعمها غير المشروط الذي لن تتراجع عنه لتحرير فنزويلا”.

ويريد جوايدو جلب المساعدات، التي تبرعت بها الولايات المتحدة ودول أخرى، لمئات الآلاف من الفنزويليين الذين يواجهون نقصًا حادًا في الغذاء والدواء، على حد قوله.

ودعت المعارضة الفنزويلية والولايات المتحدة الجيش إلى الانقلاب على مادورو والسماح بمرور المساعدات.

تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 560 من أفراد قوات الأمن الفنزويلية قد انشقوا حتى الآن وعبروا الحدود إلى كولومبيا، وفقا للأرقام الصادرة عن هيئة الهجرة الكولومبية اليوم. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق