شرق أوسط

حريق “محدود” في منشأة غاز سعودية بعد تعرضها لهجوم من قبل الحوثيين (أرامكو)

يورابيا ـ الرياض ـ قالت شركة أرامكو النفطية السعودية العملاقة إنها سيطرت على حريق “محدود” شب إثر هجوم شنه المتمردون اليمنيون الحوثيون السبت واستهدف منشأة للغاز في حقل الشيبة في جنوب شرق المملكة.

وتابعت أرامكو في بيان إن “فرق الاستجابة” لديها “سيطرت على حريق محدود وقع صباح اليوم السبت في أحد مرافق معمل الشيبة للغاز الطبيعي المسال”، الذي أعلن المتمردون الحوثيون أنهم استهدفوه بعشر طائرات مُسيرة.

وأكدت الشركة السعودية أن الحادث “لم يتسبب في وقوع أي إصابات” و”أن إمدادات عملائها من النفط الخام لم تتأثر نتيجة لهذا الحادث”.

من جهته، قال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد بن عبد العزيز الفالح في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية إنه عند السادسة والثلث من صباح السبت (3:20 ت غ) “تعرضت إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي إلى اعتداء عن طريق طائرات مسيرة بدون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق تمت السيطرة عليه بعد أن خلَّف أضرارًا محدودة، ودون أي إصابات بشرية”.

وأكد الوزير أن “إنتاج المملكة وصادراتها من البترول لم تتأثر من هذا العمل الإرهابي”، مشددا على أن “هذا العمل الإرهابي والتخريبي، ما هو إلا امتداد لتلك الأعمال التي استهدفت مؤخرًا سلاسل إمداد البترول العالمية بما في ذلك أنابيب النفط في المملكة، وناقلات النفط في الخليج العربي وغيرها”.

واعتبر الفالح أن “هذا الاستهداف لمنشآت حيوية لا يستهدف المملكة فحسب، وإنما يستهدف أمن إمدادات الطاقة للعالم، وبالتالي يمثل تهديدًا للاقتصاد العالمي”.

وأعلن الحوثيون في الصباح أنهم شنوا هجومًا باستخدام عشر طائرات بدون طيار قالوا إنه “الأكثف” على المملكة، ضد حقل الشيبة.

وتوعد متحدث عسكري باسم الحوثيين في تصريح نقلته قناة المسيرة التلفزيونية التابعة لهم، “بهجمات أقوى وأكبر في حالة استمرار العدوان السعودي” على اليمن.

يعلن الحوثيون باستمرار شن هجمات بطائرات بدون طيار أو إطلاق صواريخ على أهداف سعودية، مثل مطار أبها الدولي في جنوب المملكة.

وأكد التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل الحوثيين في اليمن منذ عام 2015 بعض هذه الهجمات ونفى وقوع هجمات أخرى.

في 14 أيار/مايو، أعلن الحوثيون الذين يسيطرون على مناطق واسعة في اليمن بما فيها العاصمة صنعاء، مسؤوليتهم عن هجوم في منطقة الرياض بطائرات مسيرة ضد محطتي ضخ على أنبوب نفط يربط شرق المملكة بغربها. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق