شرق أوسط

حزب الله يؤكد التزامه قرار وقف الأعمال العدائية مع إسرائيل بعد حرب 2006

يورابيا ـ بيروت ـ أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الثلاثاء أن حزبه ملتزم قرار وقف الأعمال العدائية مع إسرائيل والذي انتهت بموجبه آخر حرب بين الجانبين في صيف 2006، متوعداً في الوقت ذاته بالرد على أي اعتداء يطاول لبنان.

ويأتي ذلك غداة إعلان حزب الله إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية أثناء عبورها الحدود الجنوبية للبنان كجزء من رده على هجوم اتهم إسرائيل بتنفيذه بطائرتين مسيرتين في معقله في ضاحية بيروت الجنوبية وعلى غارة في سوريا أسفرت عن استشهاد إثنين من مقاتليه.

وقال نصرالله في كلمة عبر شاشة عملاقة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل الحزب، في ذكرى عاشوراء “لبنان يحترم القرار 1701، وحزب الله جزء من الحكومة اللبنانية التي تحترم القرار 1701”.

لكن نصرالله كرر ما كان أعلنه سابقاً أنه لم يعد هناك “خطوط حمراء على الإطلاق” في مواجهة إسرائيل اثر اتهامها بشن الهجوم بالطائرتين المسيرتين في 25 آب/أغسطس، والذي يُعد أول خرق لقواعد الاشتباك التي تأسست بعد حرب تموز 2006.

واندلعت حرب 2006 إثر إقدام الحزب على أسر جنديين إسرائيليين في 12 تموز/يوليو. فردت إسرائيل بهجوم مدمر استمر 33 يوماً، استشهد فيه 1200 لبناني، غالبيتهم من المدنيين، و160 إسرائيليا غالبيتهم جنود.

وانتهت الحرب بصدور القرار الدولي 1701 الذي أرسى وقفاً للأعمال الحربية بين لبنان وإسرائيل.

وقال نصرالله “حين تحدثت عن الخطوط الحمراء، لا يعني على الاطلاق التخلي عن القرار 1701″، محذراً في الوقت ذاته أنه “إذا اعتدي على لبنان بأي شكل من أشكال الاعتداء، فإن هذا العدوان سيرد عليه بالرد المناسب المتناسب ومن أجل الدفاع عن لبنان”.

وسبق هجوم الطائرتين المسيرتين ببضع ساعات فقط، غارة إسرائيلية قرب دمشق قال حزب الله إنها أسفرت عن استشهاد إثنين من عناصره فيما أعلنت إسرائيل أن الهدف منها كان احباط هجوم كان يخطط له “فيلق القدس” الإيراني.

ورد حزب الله على الهجومين باستهدافه في الأول من أيلول/سبتمبر آلية عسكرية إسرائيلية، فيما قالت إسرائيل ان صواريخ طاولت قاعدة عسكرية تابعة لها قرب الحدود الجنوبية للبنان وردت بإطلاق عشرات القذائف على قرى حدودية لبنانية.

ونفت إسرائيل مقتل أو إصابة أي عنصر من قواتها في الهجوم، على عكس ما أعلن حزب الله الذي أفاد عن سقوط قتلى وجرحى في الهجوم.

ونقلت تقارير إعلامية إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي قام بإجلاء جنديين لم يصابا في الحقيقة، لخداع حزب الله.

وعلق نصرالله في هذا الشأن “لنفترض انكم خدعتمونا أيها الجيش الهوليوودي سنستفيد من هذه التجربة، إن كانت حقيقية، لنقول لكم في المرة المقبلة أنتم تقولون لنا: لا تضربوا آلية واحدة ولا في مكان واحد، اضربوا أكثر من آلية واكثر من مكان”.

وصباح الإثنين أعلن حزب الله إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية أثناء عبورها الحدود الجنوبية للبنان. واعترفت إسرائيل بسقوط إحدى طائراتها من دون ذكر تفاصيل او توجيه اتهامات.

وتوعد حزب الله في وقت سابق ببدء مسار جديد بإسقاط المسيرات الإسرائيلية التي عادة ما تخرق الأجواء اللبنانية بشكل “لا يستنفد إمكانيات الدفاع الجوي” لديه. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق