السلايدر الرئيسيشرق أوسط

حماس تقوم بحملة اعتقالات وتمنع تنظيم حراك شعبي ضد “غلاء المعيشة” في غزة

يورابيا ـ غزة ـ منعت عناصر الأمن التابعة لحركة حماس التي تسيطر علی قطاع غزة الحراك الشعبي “بدنا نعيش”، واعتقلت القاٸمين علی هذا الحراك الذي تم تنظيمه احتجاجا على غلاء المعيشة، وفرض ضراٸب علی السلع في ظل عدم توفر رواتب، وغياب التنمية، وشح فرص العمل وتفشي البطالة.
وانطلق الحراك الشعبي دفاعاً عن المواطن الفقير الذي لا يجد قوت يومه، ويتعرض لغلاء فاحش نتيجة الضراٸب التي تفرضها حركة حماس ويقول القائمين على الحراك ان ” تمت دعوة کل مواطن بغزة أن بخرج لإسماع صوته ويعلن احتجاجه على هذا الواقع الصعب”.
“غلاء دون علم المواطن”، هكذا وصف القائمون على الحراك غلاء الاسعار التي طالت بعض السلع الاساسية في قطاع غزة، مثل: الخضروات وغاز الطهي.
وأكد القاٸمين علی الحراك انه يوجد فروقات بين أسعار السلع، ومتوسط دخل الفرد في غزة الذي أصبح معدوماً نتيجة الأزمات، لذلك دعوا للخروج للمطالبة بإيجاد حل لهذا الغلاء الفاحش، من قبل السلطة الحاكمة في القطاع، دون ربط هذه المطالب بأي اعتبارات سياسية أو مطالب لهلا علاقة بإنهاء الانقسام.
واصدر القاٸمين علی الحراك بيان توضيحي بمطالبهم، تتمثل في وقف العمل بجميع الضرائب عن جميع السلع والخدمات التي ترهق المواطن الفلسطيني في قطاع غزة وتثقل عليه وتشق عليه حياته اليومية.
وطالب البيان بالعمل على توفير فرص عمل دائمة للعمال والخريجين برواتب تتناسب مع التضخم الحاصل حاليا والعمل على إنشاء مكتب عمل يحمي حقوق العاملين في قطاع غزة من استغلال أصحاب العمل وتطبيق الحد الأدنى للأجور.
كما دعا البيان الى إنهاء التحكم بالأسعار واحتكار السلع من قبل بعض المتنفذين وترك الحرية للسوق والقطاع الخاص ومراقبتها بما يضمن مصلحة الوطن.
ونفذت الأجهزة الأمنية التابعة لحماس حملة اعتقالات واسعة الأيام الماضية لمنع تنظيم الحراك، طالت كافة القاٸمين عليه، إلا أن المواطنيين استجابوا للدعوة ونزلوا للشوارع، وقابلتهم عناصر حماس بالاعتقال والضرب ومنعتهم من الخروج عصر اليوم الخميس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق