السلايدر الرئيسيكواليس واسرار

خطف اردنيين في سوريا والمطالبة بفدية… ونشطاء يلمحون إلى ان العملية قام بها اردنيين على الاراضي السورية

رداد القلاب

يورابيا ـ عمان ـ من رداد القلاب ـ اختطف مجهولون، أردنيين اثنين في سوريا، وطلبوا فدية 90 ألف دولار لإطلاق سراحهما، وإلا سيتم قتلهما، بحسب ما افاد به النائب الأردني خالد ابو حسان لـ “يورابيا”.

وقال النائب ابو حسان، والد أحد المخطوفين، مأمون قرباع: “أبلغني عن تلقيه اتصال من سوريا في الخامسة من مساء الإثنين وأبلغني المتصل بأن ولدي معاذ بحوزتهم هو وشخص آخر، يدعى خلدون السخني، وبأنهم يريدون فدية 90 ألف دولار مقابل إطلاق سراحهما”.

وأضاف، عضو مجلس النواب، عن دائرة مدينة الرمثا الحدودية مع سوريا “سنعمل على الافراج عنهما من خلال الحكومة الاردنية وبعلاقات الخاصة مع نواب في مجلس الشعب السوري والحكومة السورية “.

وكان النائب ابو حسان تدخل لدى السلطات السورية قبل نحو اسبوعين بالأفراج عن أردني وزجته، قاما بزيارة سوريا وصورا في امكان ممنوع التصوير فيها، بعد ان تبين حقيقة ما جرى معها تم إطلاق سراحهما.

والأردنيان المخطوفان هم من سكان مدينة الطرة، التابعة للواء الرمثا، أقصى شمال المملكة، ولم تصدر وزارة الخارجية الأردنية بيانا بشأن الحادثة.

وألمح نشطاء اردنيون، إلى ان عملية خطف الاردنيين في سوريا يقف خلفها اردنيون من مدينة الرمثا الحدودية مع سوريا، بسبب تحقق ديون على الشابين لتاجر أردني اخر، ما دفع بالقيام بعملية الخطف بين اردنيين على الاراضي السورية.

وقال الصحفي راشد العساف، على صفحته الفيسبوكية: وردته معلومات حول حادثة اختطاف الشابين الاردنيين من الرمثا في مدينة سوريا، حيث اتصلت الجماعة المسلحة التي اختطفت الشابين بذويهم قبل 48 وأمهلتهم 72 ساعة لتامين مبلغ 90 ألف دينار، او حرقهما.

وبحسب العساف، فقد ابلغت عائلة الاردنيين أبلغت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين بالحادث وقبل انقضاء المهلة بـ 24 ساعة، مؤكداً على ان الشابان مدينان بمبلغ 90 الف دينار لأردني في مدينة الرمثا، ولَم يوفيانه دينه الى الان .

وبنفس الإطار، رد الناشط Abdullah Nashwan وعلى صفحة العساف الفيسبوكية وقال: الشباب ما عليهم دين.. الدين على تاجر أردني لتجار سوريين. والشباب تم خطفهم للمساومة على الدين، مشيراً إلى ابلغ الخارجية والمخابرات والامن.. “.

واكدت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الاردنية، لـ “يورابيا” متابعة الادعاء بالخطف، ولا تملك تفاصيل بشأن القضية ولم تخف عدم تعاون السلطات السورية بهذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق