العالم

زعيم المعارضة الفنزويلية يصل الى البرازيل للقاء رئيسها

يورابيا ـ برازيليا ـ يلتقي زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الخميس في برازيليا الرئيس جاير بولسونارو اضافة الى دبلوماسيين يمثلون دولا اعترفت به رئيسا بالوكالة في فنزويلا التي تشهد أزمة سياسية واقتصادية حادة.

وبعد هذه الزيارة التي لم يعلن عنها الا قبل ساعات من حدوثها والهادفة الى حصول المعارض على مزيد من الدعم، من المقرر أن يعود غوايدو الى فنزويلا التي غادرها رغم أمر قضائي بمنعه من السفر.

وقد يتعرض غوايدو للتوقيف الفوري كما سبق أن حذر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وفي الوقت الذي سيجري فيه غوايدو لقاءاته في برازيليا دعي مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروعي قرارين متنافسين حول فنزويلا أحدهما طرحته موسكو والآخر واشنطن وكلاهما مصيره الفشل على الأرجح.

ويجسد ذلك الانقسام الدولي حول فنزويلا حيث تدعم دول مثل الصين وروسيا وكوبا وايران وسوريا مادورو في حين يلقى زعيم المعارضة دعما من خمسين دولة بينها الولايات المتحدة والبرازيل وغالبية دول الاتحاد الاوروبي.

ووصل غوايدو الى العاصمة البرازيلية الليلة الماضية قادما من كولومبيا حيث عاين عملية ايصال مساعدات لفنزويلا.

وعطلت قوات الأمن الفنزويلية على الحدود وصول هذه المساعدة السبت الماضي اضافة الى أطنان من الأغذية والأدوية كان يفترض أن تصل عبر حدود البرازيل مع فنزويلا.

ومن المقرر أن يجتمع غوايدو على الساعة 14,00 (17,00 ت غ) برئيس البرازيل اليميني المتشدد جاير بولسونارو وهو أحد أبرز داعميه الاقليميين ومناهض بشدة للانظمة اليسارية.

وقال أوتافيو ريغو باروس المتحدث باسم الرئاسة أن رئيس البرازيل “سيستقبل غوايدو في اطار زيارة شخصية”.

كما سيجتمع زعيم المعارضة الفنزويلية بوزير الخارجية البرازيلي ايرنستو أروجو الذي زار الحدود مع كولومبيا ليعبر عن دعم البرازيل “لاشقائها الفنزويليين”.

وقال في تغريدة “ان الدبلوماسية البرازيلية تجدد تأكيد دعمها الثابت واللامشروط لحرية فنزويلا”.

وقالت تيريزا بالاندريا ممثلة غوايدو في البرازيل ان زعيم المعارضة الفنزويلية سيلتقي أيضا “العديد من ممثلي البعثات الدبلوماسية في برازيليا (للدول) التي اعترفت به رئيسا بالوكالة شرعيا لفنزويلا”.

ومن المقرر أن يعقد غوايدو مؤتمرا صحافيا في الساعة 16,15 (19,15 ت غ).

“حرب أهلية”

وقال نائب الرئيس البرازيلي هاملتون موراو الاربعاء في مقابلة مع قناة غلوبو نيوز ان “حربا أهلية” في فنزويلا تشكل “سيناريو ممكنا بسبب الوضع في البلاد”.

وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس الاسبوع الماضي أكد أن تدخلا عسكريا أميركيا في فنزويلا “سيكون بلا معنى”.

وعطلت السلطات الفنزويلية حملة المساعدات الانسانية التي تنسقها المعارضة لمواجهة وضع مأساوي في البلاد، معتبرة أنها ليست سوى ذريعة لتدخل عسكري أمريكي للاطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو.

وكان غوايدو شارك الاثنين في بوغوتا في اجتماع لمجموعة ليما المكونة من 13 دولة لاتينية أمريكية وكندا. وتعهد الاجتماع بالضغط لإجبار الرئيس مادورو على مغادرة الحكم لكن مع استبعاد اللجوء الى القوة لتحقيق ذلك.

ولم يعلن غوايدو موعد عودته الى فنزويلا وما اذا كان سيسافر مباشرة من برازيليا في حين أعلن أنصاره تعبئة الجمعة في كراكاس لمناسبة عودته المتوقعة.

وقال زعيم المعارضة الفنزويلية الثلاثاء في بوغوتا أنه ينوي العودة الى فنزويلا رغم مخاطر اعتقاله.

وقال مادورو لقناة أيه بي سي الأمريكية إن ما سيحل بغوايدو “في يد القضاء”. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق