أوروبا

رئيسة حزب ميركل: سحب الجنسية من مقاتلي “داعش” الألمان مزدوجي الجنسية تعد إشارة ردع مهمة

يورابيا ـ برلين ـ ناشدت رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا، وزيرة العدل الاتحادية كاتارينا بارلي السماح بتمرير مشروع القانون الذي يمكن من خلاله سحب الجنسية الألمانية من مقاتلي تنظيم داعش الألمان ذوي الجنسية المزدوجة.

وقالت أنجرت كرامب-كارنباور التي خلفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في رئاسة الحزب المسيحي لشبكة التحرير الصحفي بألمانيا في عددها الصادر غدا الجمعة: “توقعنا من وزيرة العدل كاتارينا بارلي، هو أن يكون هناك موافقة منها على ذلك في النهاية”، وأكدت أنه أمر” ضروري- كما أنه إشارة ردع مهمة”.

وأضافت السياسية الألمانية البارزة: “من يذهب لتنظيم إرهابي، ولديه جوازي سفر، يجب أن يعرف أنه يتخلص بذلك من الجواز الألماني- وبذلك أيضا من إمكانية العودة إلى ألمانيا”.

يشار إلى أنه تم التوصل في اتفاقية الائتلاف الحاكم بألمانيا إلى أنه من المقرر أن يفقد أي ألماني يحمل جنسية مزدوجة، جواز السفر الألماني، إذا ثبت عليهم المشاركة في معارك تابعة لتنظيم إرهابي في الخارج.

وكان الأمين العام للحزب المسيحي الديمقراطي باول تيسمايك قد اتهم وزيرة العدل مطلع الأسبوع الجاري بعدم عرض مشروع القانون الذي ينص على ذلك على الحكومة.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعا دولا أوروبية بينها ألمانيا وفرنسا، عبر موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، إلى استعادة أكثر من 800 مقاتل داعشي جرى أسرهم في سوريا وتقديمهم إلى المحاكمة، وهدد ترامب بأنه في حال عدم استجابة الحلفاء، فإن الولايات المتحدة ستكون مضطرة إلى إطلاق سراح هؤلاء المقاتلين.

يشار إلى أن هؤلاء المقاتلين محتجزون لدى قوى كردية، وليس الولايات المتحدة.   (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق