السلايدر الرئيسيشمال أفريقيا

رسالة بن علي للتونسيين: سأعود بحول الله

سناء محميدي

يورابيا ـ تونس ـ من سناء محميدي ـ بعد الضجة التي اثارتها تدوينة رئيس حزب تونسي تحدث فيها عن مرض الرئيس التونسي المعزول زين العابدين بن علي، ورغم دحض شائعات مرضه، الا أن رسالة جديدة منسوبة لبن علي أعادته الى الواجهة مرة أخرى مع حديثه عن عودته المؤكدة لتونس.

ونشر المحامي التونسي منير بن صالحة على صفحته الرسمية بالفيسبوك، زعم فيها أنها رسالة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي ووجها الى الرأي العام التونسي لتوضيح ما راج مؤخرا من إشاعات حول تدهور صحته ووصية دفنه بالسعودية حيث يقيم منذ سنوات معربا عن رفضه تحوله الى موضوع للتوظيف والاستثمار السياسي.

وجاء في الرسالة المذكورة لقد تواترت في المدة الأخيرة عديد التصريحات داخل تونس تداولت اسمي ووضعي الصحي وعددا من المسائل التي تهم شخصي كرئيس سابق للجمهورية التونسية، وأني آليت على نفسي منذ دفعت لمغادرة بلدي ان أتمنى لتونس العزيزة وشعبها أمانا واستقرارا ونماءاً، متحفظا على كل ما من شأنه أن يزيد من اضطراب أوضاعها أو مصاعب احوالها بما يفرضه على واجب الالتزام الوطني ومسؤولية رجل الدولة تجاه وطنه، فاني أرفض رفضا تاما ان يتحول شخصي إلى موضوع للتوظيف والاستثمار السياسي.

وأكد بن علي في الرسالة تمتعه بصحة جيدة، مستغربا من الأخبار التي تفيد غير ذلك وخلفت الاستياء لديه ولدى عائلته.

ودعا بن علي التونسيين إلى التمسك بالأمل في مستقبل بلادهم وتجاوز هذه الأوضاع الاستثنائية التي تمر بها تونس، وأنه متضامن مع الشعب التونسي قلبا وقالبا ملفتا الى تفانيه في خدمة تونس طيلة خمسين عاما وأنه لم يساوم على استقلالها وسيادتها وحق شعبها في النمو والتقدم، وفي ختام حديثه أكد عودته الى تونس.

في المقابل، شكك العديد من التونسيين في صحة الرسالة المزعومة، خصوصا مع ورود عديد الاخطاء اللغوية والنحوية بنص الرسالة، مرجحين أن تكون صاحبة الرسالة زوجة الرئيس المعزول ليلى بن علي، وتحولت الرسالة الى مادة للتهكم والسخرية على مواقع الشبكات الاجتماعية بتونس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق