ثقافة وفنون

روسي ينشط ذاكرة مواطنيه ضد معسكرات الاعتقال في سيبريا بفيلم على موقع يوتيوب

يورابيا ـ موسكو ـ إنه الفيلم الذي شاهده نحو 15 مليون روسي، فيلم عن معسكرات الاعتقال في سيبريا في عهد الدكتاتور جوزيف ستالين.

نشر الروسي يوري دود32/ عاما/ الفيلم أواخر نيسان/أبريل الماضي، على موقع يوتيوب، وذلك بعد أن جاب أرجاء كثيرة من روسيا، بما في ذلك سيبريا، إحدى أكثر مناطق العالم برودة، حيث تحدث مع أحفاد بعض الروس الذين عانوا من الاعتقال سنوات طويلة في هذه المعسكرات.

نال الفيلم شهرة واسعة في روسيا، خاصة بين الشباب، “فالشباب الناشئ لا يرى أنه مشاهدة الفيلم تثقل عليه نفسيا، ولا يعتبر نفسه أصغر من أن يشاهد مثل هذه الأفلام ولا أقل علما من أن يطلع على تفاصيلها..”، حسبما رأت المؤرخة الروسية إرينا شيرباكوفا، من مجموعة ميموريا الحقوقية، التي تعمل في روسيا على إحياء ذكرى الشخصيات الروسية الوطنية.

وأكد موظفون في “متحف الإدارة العامة للمعتقلات” المعروف اختصارا بالروسية بمتحف “جولاج” أن الفيلم أدى إلى زيادة أعداد الزائرين للمتحف.

ولا يزال تعبير “جولاج” حتى الآن يجسد حقبة الرعب التي عاشها الروس في عهد الدكتاتور ستالين الذي كان يجبر المعتقلين في هذه المعسكرات على العمل تحت أي ظروف في إنشاء الطرق أو استخراج الذهب واليورانيوم من المناجم.

كانت هذه المعسكرات مصير نحو 20 مليون إنسان، توفي منهم هناك نحو مليوني شخص. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق