رياضة

ساري: استحق البقاء في تشيلسي بعد الفوز بالدوري الأوروبي

يورابيا ـ لندن ـ بعد الفوز بأول ألقابه في مسيرته التدريبية، لم يدع ماوريسيو ساري مجالا للشك عن المكان الذي يرغب أن يتواجد به في المستقبل.

وأنهى تشيلسي أول مواسمه تحت قيادة ساري بالفوز 4 / 1 على أرسنال والتتويج بلقب الدوري الأوروبي أمس الأربعاء.

ولم يكن لدى المدرب الإيطالي سوى وقتا قليلا للاحتفال خاصة بعدما انقلب الحديث ليصبح عما إذا كان سيتواجد في تشيلسي في الموسم المقبل.

وقال ساري في المؤتمر الصحفي عقب اللقاء الذي أقيم في باكو :” أنا محظوظ لأنني في تشيلسي، أحد أفضل الأندية في أفضل المسابقات في العالم”.

وأضاف: “في هذه اللحظة أنا سعيد، ولكن بالطبع، أريد أن أعرف إذا كان النادي سعيدا وإذا كان بإمكاننا التطور. أعتقد أنني استحق البقاء، ولكن هذا رأيي الشخصي”.

كان مستقبل ساري تمت مناقشته كثيرا خلال الموسم الذي قد يثنى عليه في العديد من الأندية الأخرى.

قاد ساري تشيلسي للوصول للمباراة النهائية مرتين- حيث خسر النهائي الأول أمام مانشستر سيتي بركلات الترجيح في كأس رابطة المحترفين- وأنهى الدوري الإنجليزي الممتاز في المركز الثالث ليعود مرة أخرى للمشاركة في بطولة دوري أبطال أوروبا من الموسم المقبل.

ولكن ساري 60/ عاما/ ، الذي انضم لتشيلسي قادما من نابولي بعقد مدته ثلاثة أعوان في الصيف الماضي، ارتبط اسمه بالعودة لإيطاليا مرة أخرى لتدريب يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي.

كما أنه واجه انتقادات شديدة من جماهير تشيلسي، الذين لم يكونوا معجبين في بعض الأحيان بأسلوب الضغط العالي، وطريقة اللعب الهجومية- التي تدعى “ساريبال” – والتي جلبها معه من فريق نابولي .

وبينما دعا كثيرون لرحيله من منصبه طوال العام، لكنه كان يحظى بدعم اللاعبين.

وقال المدافع ديفيد لويز :” إن ساري رجل رائع، مدرب عظيم، ويستحق هذا. المدرب قام بعمل جيد للنادي. لا أعلم بشأن التكهنات، الآن هو وقت الحديث عن اللقب”.

ولم يكن ساري هو الشخصية الوحيدة في تشيلسي الذي تم تشريحا مستقبلها قبل الدخول في المباراة النهائية.

وارتبط اسم إيدن هازارد بالانتقال لصفوف ريال مدريد الإسباني طوال الموسم الماضي ولكن اللاعب لم يترك هذه الأحاديث تشتت تركيزه.

وسجل اللاعب البلجيكي هدفين وصنع هدفا لبيدرو- ليجعل اللاعب الإسباني أول من يسجل في نهائي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي وكأس السوبر الأوروبي- وقال بعدها إنه اعتقد أن أدائه كان “للوداع ولكنك لا تعرف ما يحدث في كرة القدم”.

وأضاف :”قلت قراري قبل اسبوعين، والآن الأمور متعلقة بالنادي، الناديين. أنا انتظر مثل الجماهير، انتظر وسنرى، ستعرف خلال يومين”.

ومثل لاعبه، يعرف ساري أن مصيره سيحسم من خلال مسؤولي تشيلسي.

وقال :”يجب أن أتحدث مع مسؤولي النادي. الموسم انتهى منذ ساعة لذلك، غدا سأتحدث مع المسؤولين، مثلما يحدث في كل الأندية بنهاية الموسم. نحن بحاجة لمعرفة ما سيفعله النادي لي، وما الذي يمكنني فعله بشكل أفضل للنادي. خلال يومين سنحدد، ولكن لدي عقد، والآن في هذه اللحظة لا نتحدث عن شيء”. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق