أوروبا

سالفيني: ألد أعداء أوروبا هم حكامها الحاليون لا الشعبويين

يورابيا ـ روما ـ قال ماتيو سالفيني نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي اليميني المتطرف اليوم الجمعة، إن النخبة السياسية الحالية تخدم الاتحاد الأوروبي بصورة سيئة ويحتاج التكتل إلى أن ينقذه الشعبويون الذين وصفوا على سبيل الخطأً بأنهم معادون لأوروبا.

وتحدث سالفيني، عشية استضافة تجمع حاشد في ميلانو، تم وصفه بأنه عرض لتحالف شعبوي يميني أوروبي جديد شكله قبل انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجرى الأسبوع المقبل.

وأضاف سالفيني: “المتشككون في الاتحاد الأوروبي هم هؤلاء الذين يحكمون أوروبا الآن. المناهضون للأوروبيين هم الاشتراكيون وتيار [يمين الوسط]، الذين حولوا حلما إلى كابوس وقفص، إن أعداء أوروبا هم هؤلاء الذين يتولون السلطة الآن”.

وفي حديثه إلى جمعية الصحافة الأجنبية في ميلانو، قال السياسي الإيطالي، “إذا خرجت في الشارع الآن […] وسألت 10 أشخاص (هل توافق على الاتحاد الأوروبي كما هو، هل يعجبك؟) سيقول لك ثمانية منهم غالبا (لا شكرًا)”.

وقال سالفيني إن هدفه هو الحد من سلطات الاتحاد الأوروبي، واستعادة الكفاءات الوطنية في قضايا مثل التجارة والزراعة وانضباط الميزانية، في حين أنه يؤيد العمل المشترك للاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة، وخاصة فيما يتعلق باعادة المهاجرين غير الشرعيين. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق