صحف

صحيفة “الغارديان”: هجمات طائرات بدون طيار تهدد بنشوب حرب جوية في ليبيا وبالمزيد من القتلى المدنيين

يورابيا ـ لندن ـ نشرت صحيفة “الغارديان” تقريرا لجيسون برك وزينب محمد صالح بعنوان “هجمات طائرات بدون طيار تهدد بنشوب حرب جوية في ليبيا وبالمزيد من القتلى المدنيين”.

ويقول التقرير إن حربا جوية تشتد في ليبيا مع محاولة الأطراف المتنازعة في البلد المنقسم التغلب على بعضها البعض، مما يزيد من خطر وقوع ضحايا من المدنيين.

وتقول الصحيفة إن 45 شخصا قتلوا وأصيب العشرات في هجوم جوي الأحد على بلدة جنوب غربي ليبيا. وأنحي بالائمة في الهجوم على قوات خليفة حفتر، الزعيم العسكري الذي يسيطر على جزء كبير من شرفي البلاد.

ويقول شهود عيان إن الهجوم الذي وقع في بلدة مرزق كان عبر طائرة بدون طيار.

ويقول التقرير إن الهجوم، الذي كان من بين ضحاياه أطفال، يمثل واحدا من أكبر الهجمات من حيث عدد الضحايا من المدنيين منذ نشوب الحرب الأهلية في ليبيا عام 2011.

ويضيف الكاتبان أنه في يوليو/تموز قتل أكثر من 50 شخصا عندما تسبب هجوم جوي في تدمير جزء كبير من مركز لاحتجاز المهاجرين على مشارف طرابلس. وأنحي باللائمة أيضا في هذا الهجوم على قوات حفتر.

ويقول التقرير إن الهجوم الجديد يأتي بعد أربعة أشهر من إعلان حفتر زحف قواته صوب طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني المنافسة.

وتضيف أن هجمات حفتر أدت حتى الآن إلى مقتل أكثر من ألف مدني وأعاقت الجهود الدبلوماسية لتسوية الخلافات بين الفصائل الرئيسية المتحاربة في ليبيا.

ويقول التقرير إنه بعد تحقيق مكاسب أولية سريعة، توقف تقدم قوات حفتر نظرا لهجمات مضادة من ميليشيات موالية لحكومة الوفاق الوطني.

وقال خبراء للصحيفة إن توقف تقدم قوات حفتر أدى إلى استخدام متزايد للهجمات الجوية في محاولة لتحقيق مكاسب تكتيكية. وساعد في ذلك تزويد القوى الدولية والإقليمية المؤيدة للأطراف المتحاربة في ليبيا الأطراف التي تؤيدها بطائرات بدون طيار.

وتضيف الصحيفة أن حفتر يلقى الدعم من مصر والإمارات والسعودية، بينما تلقى حكومة الوفاق الوطني الدعم من تركيا وقطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق