أوروبا

عصابة تحتال على مستثمرين بأوروبا وتستولي على 100 مليون يورو سنويا

يورابيا ـ فيينا ـ أعلنت هيئة مكافحة الجريمة في النمسا اليوم الثلاثاء عن إجراء تحقيقات في جرائم احتيال قامت بها فرق إجرامية ضد عدة آلاف من المستثمرين في أوروبا واستولت بها هذه الفرق على نحو 100 مليون يورو في العام.

وأوضحت الهيئة أن مجموعة الجناة التي تأسست على نطاق دولي متهمة بسرقة أموال هؤلاء المستثمرين عبر منصات تجارة إلكترونية تعمل من خلال خيارات ثنائية إما من خلال العملات المشفرة أو من خلال منتجات مالية مشابهة.

وشارك في التحقيقات محققون جنائيون من ألمانيا وبلغاريا والتشيك.

وجرى اجتذاب الضحايا بالدرجة الأولى عبر الدعاية على شبكات تواصل اجتماعي بالإضافة إلى دعوات عبر مراكز اتصال خاصة بفرق الجناة، وحسب الهيئة النمساوية، فإن المحتالين كانوا يقنعون الضحايا بعدم وجود أي مخاطرة في المعاملات كما كانوا يدعون وجود تأمين ضد خسارة رأس المال في حال الاستثمار بقيم معينة من الأموال.

وبعد الايداعات الأولية، بدأ المستودع الافتراضي في النمو من خلال تعدد المعاملات، وكان الموظفون في مراكز الاتصال المشار إليها يقنعون العملاء بالعدول عن الحصول على دفعات مالية وينصحونهم بتقديم استثمارات جديدة.

وأوضحت الهيئة النمساوية أن الأموال المحصلة كان يتم ضخها في الواقع في شبكة لغسل الأموال مكونة من شركات وهمية وصورية.

وحسب بيانات الهيئة، فقد قام المحققون منذ فترة قصيرة بتفتيش قاعات 21 شركة في العاصمة البلغارية صوفيا، وخلال هذه الحملة تم تحريز بيانات تقدر سعتها التخزينية ببضعة تيرابايت ومستندات أعمال ومبلغ مالي مؤلف من ستة أرقام، كما تم تحريز 14 حسابا والقبض على مشتبه به رئيسي. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق