شمال أفريقيا

غسان سلامة يرى إمكانية لاستئناف العملية السياسية في ليبيا

يورابيا ـ تونس ـ قال المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة اليوم الجمعة في تونس إن هناك إمكانية لعودة الحوار في ليبيا، بعد أكثر من شهرين على اندلاع النزاع المسلح بين الفرقاء السياسيين.

وقال سلامة، الذي التقى وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي بعد يوم من اجتماع وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر بتونس لبحث الوضع في ليبيا، إنه يتعين استئناف العملية السياسية في ليبيا.

وقال سلامة، في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية بتونس “الوضع في ليبيا بصورة موجزة تراجع كثيرا منذ نحو شهرين ونصف. كنا نعمل جاهدين لتسريع العملية السياسية بعدة خطط منها اللقاء بين المجلسين ولقاء (خليفة) حفتر و(فائز) السراج في شباط/ فبراير الماضي، ومنها الدعوة إلى ملتقى واسع يمثل كل الأطراف الليبية في مدينة غدامس”.

وتابع المبعوث الأممي “كل هذه الأمور باتت موضع إعادة بحث لأن العملية السياسية لفترة ما قبل الرابع من نيسان/أبريل لا يمكن أن تستمر بسبب الحرب التي أوقعت أكثر من 670 قتيلا وأكثر من ثلاثة آلاف جريح وأكثر من 91 ألف نازح”.

وشدد سلامة على ضرورة العودة الى العملية السياسية، مشيرا إلى وجود بوادر للتقدم في ذلك.

وقال في المؤتمر الصحفي: “بينما كانت الأمور مظلمة تماما منذ شهرين بالنسبة للعملية السياسية داخليا وخارجيا.. بدأنا نرى إمكانية التقدم أو عودة الحوار حول ماهية الخروج من المأزق الذي دخلت إليه ليبيا”.

وكان ما يسمى بـ “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر الذي يسيطر على شرق البلاد، شنت هجوما على أطراف العاصمة بهدف السيطرة عليها منذ الرابع من نيسان/أبريل الماضي، لكن تصدت لها قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني المتمركزة في طرابلس. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق