رياضة

فروم يمضي 48 ساعة في العناية الفائقة بعد كسور وعملية جراحية

يورابيا ـ سانت اتيان ـ أكد مصدر طبي الخميس أن الدراج البريطاني كريس فروم سيمضي 48 ساعة في العناية الفائقة في أحد مستشفيات مدينة سانت اتيان الفرنسية، بعد خضوعه لعملية جراحية إثر تعرضه لحادث قوي الأربعاء تسبب له بكسور في أنحاء عدة من جسده، وسيحرمه من المشاركة في طواف فرنسا المتوج به أربع مرات.

وقال البروفسور ريمي فيليبو الذي يشرف منذ مساء الأربعاء على فروم في المركز الطبي الجامعي في سانت اتيان الذي نقل إليه الدراج على متن طوافة، إن فروم خضع لعملية جراحية “طويلة امتدت نحو أربع ساعات، لكن سارت بشكل جيد جدا”.

وتابع في تصريحات لوكالة فرانس برس “سيبقى في العناية الفائقة 48 ساعة” قبل أن يتم نقله الى غرفة عادية، مؤكدا أن الحادث الذي تعرض له لم يتسبب بأي أذى على مستوى الرأس أو الأعصاب.

وكان فريق “إينيوس” أكد سابقا أن فروم يعاني من كسور في الساق والورك والذراع.

وتعرض الدراج البالغ من العمر 34 عاما لحادث قوي أثناء تمارين لخوض المرحلة الرابعة من طواف دوفينيه الفرنسي حين اصطدم بحائط منزل على جانب الطريق بسرعة عالية، ما استدعى نقله الى مستشفى في مدينة روان، ولاحقا بالمروحية الى مستشفى في سانت إتيان.

وأكد مدير فريق “إينيوس” دايف برايلسفورد في تصريحات لهيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” ليل الأربعاء الخميس أن فروم يعاني من كسور في الورك وعظمة الفخذ الأيمن والمرفق الأيمن، إضافة الى الأضلع.

وأشارت “بي بي سي” الى أن فروم أدخل عرفة العناية الفائقة، ناقلة عن برايلسفورد قوله إن الدراج “سيبقى في المستشفى في مدينة سانت اتيان (الفرنسية) ليومين على الأقل” قبل اتخاذ قرار بشأن المرحلة اللاحقة.

وأوضح برايلسفورد أن فروم الذي كان يقوم بالتمارين برفقة أحد زملائه في الفريق، أفلت مقبض الدراجة لتنظيف أنفه، لكن سرعة الرياح أثرت على إطاره الأمامي ما أدى الى انحراف الدراجة واصطدامها.

وأضاف “كان على طريق منحدر مستقيم على جانبيه منازل. أشار (الى زميله) بأنه سيقوم بتنظيف أنفه، رفع يديه عن المقبضين”، مشيرا الى أن هبوب الرياح “تسبب بفقدانه السيطرة وارتطم مباشرة بحائط منزل”.

وعلق مدير الفريق على وضع فروم بالقول “الأمر صعب بصراحة. ليس في حالة عظيمة”، معتبرا أن من “الأمور التي تميز كريس عن غيره هو قوته الذهنية سندعمه بالكامل في عملية تعافيه”.

وكان برايلسفورد أكد الأربعاء بعد الحادث “من الواضح أنه (فروم) لن يتمكن من المشاركة في الطواف (فرنسا)” الذي ينطلق في السادس من تموز/يوليو المقبل من العاصمة البلجيكية بروكسل، ويعد أبرز منافسات الدراجات الهوائية عالميا.

وأوضح أن الدراج “في حالة خطرة جدا جدا”، مشيرا الى أنه عانى من صعوبة في النطق بعد تعرضه للحادث.

وتعرض فروم المتوج بلقب طواف فرنسا أربع مرات أعوام 2013 و2015 و2016 و2017، للحادث في قرية سانت-أندريه دابشون الفرنسية، وذلك عند خط مستقيم انحداري تبلغ فيه الدراجة الهوائية سرعة تقدر بنحو 60 كلم/ساعة.

وعلق مدير طواف فرنسا كريستيان برودوم على حادث فروم بالقول “نتمنى له التعافي الأمثل”، معتبرا في تصريح لوكالة فرانس برس أن الطواف “لن يكون ذاته” في غياب الدراج البريطاني.

وأضاف “كريس فروم هو الشخصية الأساسية في الطواف منذ 2013”.

ويعود الفوز الأخير لفروم في طواف كبير الى منافسات “جيرو” الإيطالي عام 2018، علما بأنه تعرض عامذاك لحادث سقوط أيضا خلال تمارين على منافسات اليوم الأول للطواف الذي انطلق من مدينة القدس.

كما تعرض فروم لحادث سقوط في المرحلة الأولى من طواف فرنسا عام 2018، علما بأنه أنهى المنافسات في المركز الثالث خلف مواطنه جيرانت توماس الذي توج باللقب، ووصيفه الهولندي طوم دومولان.

ويعد فروم المولود في كينيا، من أبرز الدراجين في العصر الحديث. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق