السلايدر الرئيسيشرق أوسط

كوشنر: نرغب في رؤية كيان فلسطيني موحد وخطة السلام ستعالج مسالة الحدود أيضاً

فادي ابو سعدى

يورابيا ـ رام الله ـ من فادي ابو سعدى ـ قال جارد كوشنر، المستشار الرفيع للرئيس الأمريكي، ان خطة حكومة ترامب للسلام سوف تتضمن مقترحات حول جميع القضايا الأساسية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، بما في ذلك الحدود. وفي مقابلة مع قناة سكاي نيوز بالعربية، أضاف كوشنر أن الإدارة مهتمة بوجود كيان فلسطيني موحد بدلاً من الانقسام القائم بين الضفة الغربية وقطاع غزة. وقال “نريد أن نراهم تحت قيادة واحدة تتيح للشعب الفلسطيني العيش بكرامة، كما يطمح”.

وقال كوشنر: “ما نحاول القيام به هو صياغة حلول واقعية وعادلة للقضايا في اتفاق الوضع النهائي، اعتبارا من عام 2019”. وقال إن خطة السلام تهدف إلى ضمان “حرية الفرص وحرية العبادة لسكان المنطقة بغض النظر عن عقيدتهم وفرصهًا لتحسين حياتهم وأمنهم”.

وأضاف كوشنر أن التعامل مع مسألة الحدود يهدف إلى “إزالة” خط الحدود وضمان مرور الأشخاص والبضائع “مما قد يؤدي إلى خلق فرص جديدة”. وشدد كوشنر على أهمية الحفاظ على السرية فيما يتعلق بتفاصيل الخطة وقال: “عندما درسنا جولات سابقة من المفاوضات، اكتشفنا أن الكثير من التفاصيل تسربت قبل أن تصبح ناضجة، الأمر الذي دفع رجال الدولة إلى الفرار من الخطة”.

واعترف مستشار الرئيس قائلاً: “حتى الآن، لم ننجح في إقناع الشعبين بتقديم تنازلات. لذلك، لم نركز على قضايا الوضع النهائي، حتى وإن كنا قد غصنا في تفاصيلها، وإنما ركزنا على ما يمنع الشعب الفلسطيني من الاستفادة الكاملة من قدراته ومساعدة شعب إسرائيل على الاندماج في المنطقة كلها”. وفقا لكوشنر، فإن الجمع بين الجانب الاقتصادي للخطة والمستوى السياسي سيمكن من تنمية الاقتصاد الفلسطيني، وستنطبق آثاره الإيجابية أيضا على الأردن ومصر ولبنان.

وقال حزب اليمين الجديد ردا على ذلك، إن “بيان كوشنر يثبت ما كنا نعرفه بالفعل – في اليوم التالي للانتخابات، سيضغط الأمريكيون على حكومة نتنياهو – لبيد غانتس للسماح بإقامة دولة فلسطينية على شارع 6 وتقسيم القدس، وسيضطر نتنياهو إلى السير مع هذا الخط.

نتنياهو وترامب نسقا بينهما توقيت نشر الخطة، بعد الانتخابات. كما أن زحف حزب اليسار بقيادة لبيد – غانتس إلى داخل الائتلاف هو مسالة معروفة مسبقا. لا يوجد سوى سبيل واحد لمنع ذلك، وهو حزب يمين جديد قوي وضخم يوصى بنتنياهو، ولكن سيمارس ضغطا مضادا لصد فلسطين. في الانتخابات القريبة السؤال هو – يمين أو فلسطين”.

ورد الليكود مهاجمًا اليمين الجديد وقال إنه “بينما أجري ممثلو اليمين الجديد اتصالات مع لبيد وغانتس للانضمام إليهما بعد الانتخابات، أوضح رئيس الوزراء نتنياهو بشكل لا لبس فيه أنه سيشكل حكومة يمينية. نتنياهو حافظ على ارض إسرائيل وعلى دولة إسرائيل في مواجهة إدارة أوباما المعادية، وسوف يستمر في فعل ذلك في مواجهة إدارة ترامب المتعاطفة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق