العالم

كولومبيا ترغب في القيام بكل ما يلزم للإطاحة بمادورو

يورابيا ـ بوجوتا ـ  أكد وزير خارجية كولومبيا كارلوس هولمز تروخيلو الحاجة إلى القيام “بكل ما بوسعنا” للإطاحة بديكتاتورية الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، مع اجتماع قادة ووزراء خارجية أكثر من 12 دولة بمجموعة ليما للدول الأمريكية في بوجوتا اليوم الاثنين.

وقال تروخيلو “لقد أقمنا سياجا سياسيا ودبلوماسيا لكي تنتهي هذه الديكتاتورية”.

ووصل مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى كولومبيا للمشاركة في الاجتماع، حيث يتوقع أن يلتقي مع خوان جوايدو زعيم المعارضة في فنزويلا، لبحث الخيارات الممكنة بعدما منع الجيش الفنزويلي دخول المساعدات الإنسانية إلى البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقد تم التأكيد حتى الآن على أهمية الوسائل الدبلوماسية إلا أن الولايات المتحدة لم تستبعد التدخل العسكري.

كما يعتزم بنس الحديث إلى الرئيس الكولومبي إيفان دوكي ومسؤولين بارزين من دول أخرى لبحث الأزمة السياسية والاقتصادية في فنزويلا والجدل بشأن إيصال المساعدات الإنسانية.

وتمت الدعوة إلى الاجتماع بعد تصدي القوات الموالية للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لإدخال مساعدات إنسانية من عدد من المواقع الحدودية أمس الأول السبت. وكان جوايدو هو من طالب بإرسال المساعدات، بالتعاون مع كولومبيا والبرازيل وتشيلي والولايات المتحدة.

ووقعت مصادمات دموية على الحدود بين كولومبيا والبرازيل خلال تصدي الجيش لإدخال لمساعدات. ولقي ما لا يقل عن أربعة أشخاص حتفهم وأصيب نحو 300 آخرون.

وكتب جوليو بورجيس، ممثل جوايدو على موقع تويتر قبيل الاجتماع “سنطالب بتصعيد الضغط الدبلوماسي وباستخدام القوة ضد ديكتاتورية نيكولاس مادورو”.

من جانبه، دعا نائب وزير خارجية بيرو هوجو دي زيلا إلى حل “من خلال الوسائل السلمية”.

ويشارك في المؤتمر كل من رئيس جواتيمالا جيمي موراليس ورئيس بنما خوان كارلوس فاريلا. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق