السلايدر الرئيسيثقافة وفنون

كوميديا رمضان في الجزائر تعيد بوتفليقة إلى الحكم والقبطان “جاك سبارو” إلى الواجهة

نهال دويب

يورابيا ـ الجزائر ـ من نهال دويب ـ طرقت السياسية والحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر منذ 22 فبراير / شباط الماضي، أبواب الجزائريين بقوة في شهر رمضان بعد أن انعكست الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد منذ إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن ترشحه لولاية رئاسية خامسة على دراما وبرامج رمضان بالقنوات الجزائرية التي قدمت هذا العام مادة دسمة سيطرت عليها السخرية من رموز نظام السابق التي عمرت أكثر من عقدين من الزمن.
وتصدر تنحي الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة من الحكم وبعض التطورات المتسارعة التي تشهدها البلاد من حراك شعبي لا يزال متواصلا ضد “تركة” النظام السابق، البرامج الفكاهية التي تعرضها القنوات التلفزيونية الخاصة.

بوتفليقة يعود …

“طاكسي .. راني وليت” أي “سيارة أجرة .. لقد عدت” برنامج كاميرا خفية تعرضه قناة الشروق الخاصة مباشرة بعد الإفطار، يتطرق البرنامج عبر مقلب “مزيف” إلى خبر عاجل يبث عبر إذاعة السيارة يتحدث عن عودة بوتفليقة إلى الحكم، لينزل هذا الخبر كـ “الصاعقة” على آذان ركاب سيارة الأجرة.
ويدخل بعدها السائق (مقدم البرنامج) في جدال مع الركاب بسبب محاولته استفزازهم بقوله إنهم سيحالون على العدالة لأنهم شاركوا في الحراك الشعبي بقول “تتحاكموا قاع” أي “ستحاكمون جميعا” وهو الأمر الذي يثير غضب بعض الركاب بينما يثير مخاوف البعض الأخر ويحاولون التأكيد أنهم لم يشاركوا في الحراك إطلاقا فيما يكتشف آخرون أنه كان مقلبا.
كذلك تبث نفس القناة برنامجا يحمل طابعا سياسيا اجتماعيا ساخرا عنوانه “ناس السطح” يسلط الضوء على المشاكل السياسية التي تعيشها البلاد في ظل استمرار الحراك الشعبي.
كذلك تعرض قناة “النهار” الخاصة سلسلة تلفزيونية كوميدية بعنوان “دقيوس ومقيوس” تحكي يوميات صديقين متقدمين جدا في السن، يشرفان على تسيير مقهى شعبي، حلقات هذا العمل الكوميدي مستمدة جميعها من المظاهرات السلمية التي تشهدها البلاد والتي تلامس شهرها الثالث للمطالبة بالتغيير الجذري.

“الرايس قورصو” يعيد شخصية “جاك سبارو”

وتبث القناة نفسها المسلسل الجزائري “الرايس قوريس” الذي دخل أروقة العدالة الجزائرية بسبب الصراع الذي تفجر بين قناتي “الشروق” و”النهار” الخاصتين حول المالك الحقيقي لهذا العمل الفني.
ويصنف هذا العمل المسلسل في خانة الأعمال التاريخية الكوميدية المستوحاة من المغامرات الخيالية، فكرته مستمدة من السلسلة الشهيرة “القبطان جاك سبارو”، تفاصيل أحداثه تدور في مملكة قديمة جدا يدور فيها صراع حامي الوطيس على الحكم.
وأٌسقطت أحداث المسلسل الذي للمخرج عادل أديب ونصر الدين بت معاكي مساعدا له ووائل عبد الحميد مؤلقا وصالح أوقروت وسيد أحمد قومي وسعاد سبكي ممثلين بارزين فيها، على التطورات السياسية المتسارعة في البلاد منذ إعلان الرئيس الجزائري السابق عن ترشحه لولاية رئاسية خامسة.
ولعل أبرز شيء ملفت للانتباه في الأعمال الكوميدية المطروحة اليوم المنافسة القائمة بين “جيلين” جيل عرفته الساحة الفنية في أضخم الأعمال الدرامية التي عرضت منذ أزيد من 40 سنة على غرار الفنان الجزائري صالح أوقروت وسيد اعلى كويرات والعشرات الآخرين من نجوم الفن الجميل ومنهم ومن لا يزال يصنع الحدث وأسماء جديدة من هذا الجيل الجديد الذي بدأت نجوميتهم تتشكل حتى على الصعيد العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق