السلايدر الرئيسيتحقيقات

“لا للتبرج” ملصقات تحذر النساء في رمضان تثير جدلا في المغرب

فاطمة الزهراء كريم الله

يورابيا ـ الرباط ـ من فاطمة الزهراء كريم الله ـ كتب على بعض الجدران في عدد من المدن المغربية جملة “لا للتبرج” على مجموعة من جدران بهدف دعوة الفتيات والنساء إلى تجنب التبرج خلال شهر رمضان، ما خلف جدلاً واسعاً، على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تداول عددٌ من نشطاء صوراً لهذه الملصقات.
هذا وانقسمت الآراء بين مؤيدٍ يرى أن لي ذلك ضرب من الجهل والتخلف، ومعارض الذي يرى أن في ذلك تضييق على حرية النساء.
ووصف البعض الحملة بأنها تحمل “فكرا داعشيا” يعمل على افتعال نقاشات غريبة عن البيئة المغربية وقال معلق “هاد الشي تقريبا كل عام كيبان بشكل فمدن الشمال، واخا الأمر مضحك راه فيه شيء من التطرف”.
وكان قد كتب الداعية الاسلامي، محمد عبد الوهاب الرفيقي تدوينة له بهذا الخصوص، وقال فيها “من المفاهيم لي مرتبطة في المخيال الشعبي بشهر رمضان، التخلي عن أي شيء عندو علاقة بالأناقة والتجمل، والظهور بمظهر حسن ولائق، وهذا من المفاهيم المغلوطة لي معندها علاقة برمضان أو الصيام. فبعض الناس يرون أن الاستحمام والتنظف في نهار رمضان حرام خوفا من تسلل قطيرات من الماء إلى جوف الصائم فتفسد عليه صيامه، والبعص لا يستعمل معجون الأسنان ويفضل أن يأذي الناس برائحة الفم الكريهة على اعتبار أن رائحة الفم في رمضان أطيب من رائحة المسك، كما أن هناك من يمتنعون على استعمال مزيل للعرق. هذا بالإضافة إلى المرأة التي حرم عليها العطر في رمضان والتبرج، في رمضان ومنعت من كل عاداتها الجمالية من تأنق وتجمل ووضع للماكياج”.
وتساءل الرفيقي قائلا “هل هذا موسم الطاعة والغفران ولا موسم الوسخ والقبح والروائح الكريهة؟ هل مطلوب من الصائم أن يكون نتن وموسخ والصائمة تكون بشعة حتى يقبل صيامهما؟”.
واسترسل”حتى فقهيا كل ما سبق ليس بمفطر، لا مفطر إلا الطعام والشراب والجماع، ولا شيء غير ذلك. ثم أن شهر رمضان و شهر الروحانيات، شهر الاجتماع على البر والخير، فالمفروض نزيد من الجمال والتأنق وليس من الوسخ والنتانة”.
بينما أضاف معلق “رمضان كان دائما فرصة للإقلاع عن بعض العادات، وها هو المدعو أبو حفص يشجع النساء على التزين في رمضان حتى لا ينلن إلا الجوع منه” … لكن أبو حفص بقي متمسكا بتدوينته بعد ساعات منالجدل، حيث كتب على صفحته “خلاصة القول في مبطلات الصيام ثلاث:طعام وشراب وجماع.كل ما سوى ذلك ليس بالمفطر”.

تعليق واحد

  1. كل هؤلاء الذين سبقوا أن سجنوا
    ينبطحوا انبطاحا زائد عن اللزوم وواوالمدعو رفيقي التبرج ليس هو النظافة فالنظافة من الإيمان أو ركن من الإيمان فلا إيمان بدون نظافة
    وأما التبرج هن الكاسيات العاريات أو بلباس يظهر جسدهن
    وأما أن تكتفي بالأكل والفرج والشرب وإن ترتكب قول الزور والغيبة والنميمة فلاحرج..اذن عليك مراجعة أحوالك ربما إصبت بلوثة فقدت بعضك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق