العالم

مادورو يبدي “حسن النية” قبل اجراء محادثات مع المعارضة في النروج

يورابيا ـ كراكاس ـ تعهّد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الاثنين بإظهار “حسن النية” قبل بدء المحادثات المقررة في النروج بين ممثلين عن حكومته وممثلين عن زعيم المعارضة خوان غوايدو.

وقال مادورو في خطاب تلفزيوني “سنظهر أفضل نوايانا الحسنة لنكون قادرين على إيجاد حلول سلمية وديمقراطية، بالاستناد الى البرنامج الذي اتفقت عليه جميع الأطراف، للمساعدة على تجاوز النزاع في فنزويلا”.

وتعتبر المحادثات التي ستجري في النروج هذا الأسبوع أول لقاء وجها لوجه بين ممثلي مادورو وممثلي منافسه غوايدو الذي تعترف به كرئيس انتقالي اكثر من 50 دولة.

وأكد مادورو أن وفده سيضم وزير الاتصالات خورخي رودريغيز وحاكم ولاية ميراندا هكتور رودريغيز ووزير الخارجية خورخي أرياسا الذين كانوا متواجدين في النروج.

وقال “هذا حوار بين الحكومة الثورية والقوات المسلحة الثورية من جهة والمعارضة المتطرفة من جهة أخرى التي تحاول الاطاحة بالحكومة تلبية لمصالح الولايات المتحدة”.

وتأتي محاولة اجراء حوار بين الحكومة والمعارضة بعد صراع على السلطة استمر لأشهر بين رئيس الجمعية الوطنية غوايدو والرئيس الاشتراكي.

ويرى أنصار غوايدو بأن رئاسة مادورو “غير شرعية” وأن عملية انتخابه لولاية ثانية تمت بواسطة التزوير.

ومادورو الذي عانت فنزويلا في عهده أسوأ ازماتها الاقتصادية ابتعدت عنه معظم دول العالم، لكنه ظل يحتفظ بدعم روسيا والصين وكوبا فضلا عن تأييد الجيش الفنزويلي له. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق