العالم

مباحثات جديدة بين بوتين وآبي بشأن معاهدة سلام

يورابيا ـ فلاديفوستوك ـ استقبل الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين الخميس في فلاديفوستوك رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لإجراء مباحثات جديدة بخصوص معاهدة سلام بين البلدين، لم يتم توقيعها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقال آبي في بداية هذا اللقاء الذي تم تنظيمه في إطار المنتدى الاقتصادي للشرق “أعول على التبادل الصادق لوجهات النظر حول القضايا الثنائية، بدءا بمشكلة معاهدة السلام”.

وتابع “لن نتحدث فقط عن الوضع الراهن في شؤوننا لكن أيضا سنصلح المزيد من التدابير لتعزيز اتحادنا الثنائي”. وأضاف أن “الكثير من مبادراتنا جاري تحقيقها، والعلاقات الثنائية مستقرة وتتطور في شكل ديناميكي”.

والعلاقات بين طوكيو وموسكو متوترة بسبب أربعة جزر في ارخبيل الكوريل المتنازع عليه، والتي استولى عيلها الاتحاد السوفيتي في نهاية الحرب العالمية الثانية وتطالب اليابان باستردادها.

وهي في قلب نزاع منع البلدين حتى الآن من توقيع اتفاق سلام منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، رغم عودة العلاقات الدبلوماسية بينهما في عام 1956.

وتقع هذه الجزر البركانية بين بحر أوخوتسك والمحيط الهادئ، وتسميها روسيا “الكوريل الجنوبية” فيما تدعوها اليابان “أراضي الشمال”.

وتعتبر طوكيو الجزر التي يسكنها 20 ألف شخص وضمها الاتحاد السوفياتي عام 1945، “جزءاً لا يتجزأ من أراضي اليابان”.

وقرر رئيس الوزراء الياباني آبي والرئيس الروسي بوتين حلّ المشكلة باعتبارها أولوية، والتقيا 25 مرة منذ عام 2013.

وأواخر كانون الثاني/يناير، أكد بوتين بعد لقاء آبي في موسكو أن “عملاً دؤوباً” يبقى ضرورياً قبل توقيع اتفاق سلام. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق