العالم

مبعوث أمريكا الخاص إلى أفغانستان: الاجتماعات مع طالبان في الدوحة “مثمرة”

يورابيا ـ كابول ـ قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، في سلسلة من التغريدات اليوم الخميس، إن الاجتماعات مع طالبان في الدوحة من أجل إيجاد حل سياسي ممكن لإنهاء الصراع الأفغاني، “مثمرة”.

وكتب خليل زاد في تغريدة له: “نواصل اتخاذ خطوات بطيئة وثابتة نحو التفاهم، والسلام في النهاية”.

وأكد الجانبان أنه من المقرر استئناف المحادثات بعد غد السبت، مع تعليق الطرفين للمداولات والمشاورات الداخلية، لمدة يومين.

وكانت حركة طالبان أكدت في وقت سابق أيضا موضوع المناقشات.

ويقود هذه الجولة السادسة من المحادثات، خليل زاد، ونائب رئيس المكتب السياسي للحركة في العاصمة القطرية الدوحة، شير محمد عباس استانكازي.

ووفقا لبيان سابق صادر عن المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، فإن المشاورات تدور حتى الآن حول “طريقة انسحاب القوات الأجنبية”، و”الحيلولة دون استخدام الأراضي الأفغانية ضد الدول الأخرى”.

وكانت المحادثات بدأت بالتزامن مع وصول الملا عبد الغني برادار نائب زعيم الحركة والقيادي المؤسس لها، والذي يشغل حاليا منصب رئيس المكتب السياسي في الدوحة، إلى البلاد.

ووفقا لمجاهد، فإن برادار لا يشارك في هذه الجولة من المحادثات، إلا أنه التقى خليل زاد وسكوت ميلر القيادي الأبرز للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان، وكذلك مع عدد من المسؤولين القطريين.

ولم تشر طالبان حتى الآن لأي مناقشات مباشرة بينها وبين الحكومة الأفغانية، التي تعتبرها “نظاما دميةً”.

إلا أن خليل زاد قال إنه في الوقت الذي تستمر فيه المحادثات في الدوحة، هناك تقدم ملحوظ من خلال تشكيل فريق تفاوض وطني في العاصمة الأفغانية، كابول، لإجراء محادثات مباشرة مع المجموعة المسلحة. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق