العالم

محتجون يدفعون وزير الأمن الداخلي الأمريكي بالوكالة لمغادرة حلقة نقاش حول الهجرة

يورابيا ـ واشنطن ـ دفع محتجّون وزير الأمن الداخلي الأمريكي بالوكالة كيفن مكالينن إلى مغادرة منصّة حلقة نقاش حول الهجرة في العاصمة الأمريكية الإثنين بعدما قاطعوه مرارا مندّدين بحملة قمع تُمارسها السلطات بحقّ طالبي اللجوء.

وقبيل أن يبدأ مكالينن بإلقاء كلمته خلال حلقة نقاش في جامعة جورجتاون في واشنطن، وقف عدد من المتظاهرين حاملين لافتات كتب عليها “قفوا مع المهاجرين”، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس كان موجودا في المكان.

وهتف المحتجون لدقائق “عندما يتعرّض مهاجرونا لهجوم ماذا نفعل؟ نقف ونتصدّى”، بعدما تلوا أسماء أطفال مهاجرين قضوا في الحجز الاحتياطي أوقفهم عناصر أجهزة الحدود والهجرة.

ويعتمد ترامب سياسة تشدّد و”عدم تسامح” في ملف المهاجرين غير الموثّقين، في ما تعتبره الإدارة جهدا لردع عشرات آلاف المهاجرين عن محاولة عبور الحدود الجنوبية مع المكسيك.

وحاول منظّمو حلقة النقاش سدى إقناع المحتجين بالتوقف والسماح لوزير الداخلية بالوكالة بإلقاء كلمته.

وقالت المشاركة في حلقة النقاش دوريس ميسر “إنه منتدى، نحن نحترم حرية التعبير والحق في الاحتجاج”، مضيفة “رجاء تحلوا ببعض الاحترام لهذا الحضور”.

وفي كل مرة حاول مكالينن إلقاء كلمته قاطعه المحتجون إلى أن قرر مغادرة المنصة.

ونددت وزارة الأمن الداخلي بما جرى، وذلك في بيان جاء فيه أن “بضعة نشطاء” منعوا مكالينن من إلقاء كلمته.

ومنذ نيسان/أبريل، يتولى مكالينن وزارة الأمن الداخلي بالوكالة بعد استقالة كريستن نيلسن التي انضمت إلى إدارة ترامب في كانون الثاني/يناير 2017 مساعدة لأول وزير عيّنه على رأس هذه الوزارة وهو جون كيلي.

وبعد بضعة أشهر عيّنها ترامب وزيرة للأمن الداخلي في تشرين الأول/أكتوبر 2017.

ومنذ انتخاب ترامب رئيسا قبل ثلاث سنوات، تجري مواجهات بين مؤيديه ومعارضيه، بخاصة داخل حرم الجامعات. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق