العالم

محكمة أمريكية تؤيد حق مدينة بيركلي في التحذير من الخطر الاشعاعي للهواتف المحمولة

يورابيا ـ لوس أنجليس ـ فشل اتحاد الاتصالات اللاسلكية مجددا في إلزام مدينة “بيركلي” في ولاية “كاليفورنيا” الأمريكية بوقف تحذيرها للمواطنين من أن استخدام الهواتف المحمولة قد يعرضهم لخطر الأشعاع . فقد أصدرت محكمة أمريكية حكما يقضي بحق المدينة في نشر هذا التحذير الذي بدأ تطبيقه في عام 2016.

كانت إدارة مدينة “بيركلي” قد أصدرت في 2016 مرسوما يلزم متاجر التجزئة بإبلاغ المشترين المحتملين للهواتف المحمولة بأن حمل الهواتف بطرق محددة مثل جيوب السراويل أو حمالات الصدر للسيدات يمكن أن يجعلهم عرضة لكميات من الاشعاع تزيد عن الكميات المسموح بها بالنسبة لهيئة الاتصالات الاتحادية الأمريكية. ويقول اتحاد الاتصالات اللاسلكية الأمريكي إن هذا المرسوم يمثل انتهاكا للتعديل الأول للدستور الأمريكي والذي يقيد حرية متاجر التجزئة في التعبير من خلال إلزامها بتوجيه رسائل محددة.

وأشار موقع “سي نت دوت كوم” المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن رسالة التحذير من الإشعاع التي تلزم مدينة “بيركلي” متاجر الهواتف المحمولة بتوجيهها إلى المشترين تقول “لكي تتأكد من سلامتك، الحكومة الاتحادية تحدد ضوابط استخدام الهواتف المحمولة. إذا حملت أو استخدمت هاتفك في حمالة الصدر أو جيب السروال والهاتف على وضع التشغيل ويتصل بشبكة اتصال لاسلكي، فقد تتعرض لكمية أكبر من الحد الأقصى المسموح به”.

وفي حزيران/يونيو 2015 حاول اتحاد الاتصالات اللاسلكية منع مدينة بيركلي من نشر هذا التحذير. وفي نيسان/أبريل 2017 أصدرت محكمة أمريكية حكما بتأييد مرسوم المدينة وقالت إنه يتفق مع المصلحة العامة ويستند إلى معلومات هيئة الاتصالات الاتحادية. وفي حزيران/يونيو 2018 أعادت المحكمة العليا الأمريكية القضية إلى إحدى المحاكم لنظرها مرة أخرى. وقد أصدرت المحكمة حكما جديدا لصالح المدينة مرة أخرى. (د ب ا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق