السلايدر الرئيسيتحقيقات

مديرة الديوان الرئاسي بتونس تستقيل وتلتحق بقيادة “نداء تونس” المعارض لنجل السبسي

سناء محيمدي

يورابيا ـ تونس ـ من سناء محميدي ـ استقالت مديرة الديوان الرئاسي في تونس، سلمى اللومي الرقيق، من منصبها، في حين قبل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي استقالة الرقيق، معربا عن “شكره وتقديره للجهود التي بذلتها خلال فترة أدائها لمهامها”، وفق بيان صادر عن الرئاسة التونسية.

وذكر البيان أن “مؤسّسة رئاسة الجمهورية تظلّ مؤسّسة محايدة وعلى نفس المسافة من كل الأحزاب السياسيّة”.

 

من جهتها، أكدت الرقيق في تدوينة على صفحتها الرسمية بالفيسبوك أن “الوضع الاجتماعي والاقتصادي وخاصة السياسي اليوم يدفعها للاستقالة والتفرغ لهدف مصيري لتونس وهو المساهمة في تجميع العائلة الوسطية التقدمية وتوحيدها ووضع حد لتشتتها وانقسامها قبل فوات الأوان”.

 

وتخلت اللومي عن منصبها الحالي كمديرة لديوان رئاسة الدولة في تونس، لتلتحق بحركة نداء تونس شق الحمامات والذي يتزعمه رئيــس الكتلة البرلمانية للحزب، سفيان طوبال، في مواجهة الشق الثاني شق المنستير، بزعامة حافظ قائد السبسي.

وأصبحت سلمى اللومي أول امرأة تدير الديوان الرئاسي في تاريخ تونس، بعد تعيينها من قبل الباجي القائد السبسي في هذا المنصب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وذلك عوضا عن سليم العزابي، الذي اتجه للإشراف على تأسيس حركة تحيا تونس، التي يتولى حاليا منصب أمينها العام.

وقبل التحاق سلمى اللومي هذا المنصب، تقلدت منذ 2015 حقيبة السياحة والصناعات التقليدية في الفريق الحكومي الذي قاده رئيس الحكومة السابق، الحبيب الصيد، إثر انتخابات 2014.

وعقد حركة نداء تونس مؤتمرين انتخابيين في أبريل/نيسان الماضي أفضيا لانتخاب رئيسين للجنتين مركزيتين، حيث جرى اختيار سفيان طوبال لرئاسة اللجنة المركزية في مؤتمر عقد بمدينة الحمامات، فيما تم اختيار نجل قائد السبسي لنفس المنصب في مؤتمر عقد بمدينة المنستير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق