السلايدر الرئيسيكواليس واسرار

مرتضى منصور يهدد الجميع في مصر: لدي سيديهات للكل… فمن يقف خلفه ويسانده… وبلاغ للنائب العام ـ (فيديو)

سعيد سلامة

يورابيا ـ لندن ـ من سعيد سلامة ـ من يجعله يهدد في الجميع؟ ولا يستطيع أن يوقفه حتى القانون؟.فهو لا يهمه أحد، حتى رئيس الجمهورية وحتى الأجهزة السيادية، والأمر هنا ليس حديثا عن حق أي شخص في التجاوز والتعدي على أي شخص، ولكن تهديده للأجهزة وتحديه لرئيس الجمهورية يكون أمرا ملفتا، فماذا يمتلك في جعبته؟

لم يفلت أحد من تجاوزات ومسبات تطلق من لسان الرجل الذي يعتبر ممثلا للشعب لكونه نائبا بالبرلمان؟، وأيضا لكونه رئيسا لأحد الأندية الجماهيرية الكبرى في العالم العربي وأفريقيا،فهو يقتسم مع النادي الأهلي جمهور الكرة في مصر والمنطقة العربية.

الغريب أن هناك من تجاوزا أو اخطئوا بشكل لا يمثل 1% من مرتضى منصور، وتعامل معهم القانون بحسم ، ولكن الآن هل يتغير الأمر مع بلاغ مقدم يتعلق واقعة لم يتعامل فيها منصور على أساس أنه نائبا للشعب ورئيسا لنادي عريق، يجب إلا يدخل في مهاترات أو يضع نفسه في ساحة مهاترات.

ففي قلب نادي الزمالك، ذهب لسيدتين في وضح النهار متجاوزا ومتعديا عليهم، متهما إياهم بأنهن يقومن بلف سجارتين من الحشيش، الأمر الذي دفع السيدتين إلى مواجهته بشكل ربما قد يكون طبيعيا من أية سيدة تتعرض لموقف لا تتخيله من شخص لا يدرك ما يقترفه.

مرتضى خلال مشاجرته مع السيدتين، تطاول عليهن بألفاظ بذيئة وبأصوات خادشة وجارحة نشرت جميعها على جميع المواقع وتهديدهن بأنهن كانا يتعاطيان المخدرات، ليصل الأمر إلى رد من السيدتين باليد لرئيس نادي كبير في مصر وممثل للشعب.

خلال الواقعة تحدث مرتضى قائلا أنه لا يخشى أحد، مهددا هنا أجهزة سيادية، متحدثا عن أنه يمتلك سيديهات للجميع، تاركهم مع إبنائه، أذا تعرض لأي شئ.

وقدم سمير صبري المحامي بالنقض ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا لرفع الحصانة البرلمانية عن مرتضى منصور والتحقيق معه في واقعة تهديده لجميع الأجهزة السيادية في الدولة في سياق حديثه عن واقعة.

وجاء في البلاغ أن كل هذا تحقق فيه نيابة العجوزة الموقرة ومن ثم فإن الحديث فيه تكرار لا مبرر له، وتابع البلاغ: “السؤال الذي يردده المجتمع المصري في كل مكان من يحمي مرتضى منصور؟ ومن يسانده ومن يقف وراءه؟”.

واتهم البلاغ منصور بأنه يمارس كل أنواع البلطجة والتطاول والسب والقذف والاعتداء، مشيرا الى أن العديد من الشكاوى قدمت ضده لمجلس النواب مطالبة برفع الحصانة عنه لإجراء التحقيقات إلا أن المجلس لأسباب لا يعلمها إلا الله يرفض رفع الحصانة.

وتابع البلاغ: “أصبح مرتضى منصور أكثر خطورة على المجتمع من خط الصعيد أصبح يهدد الكافة ويروع الجميع ويسبه ولكن الفاجعة الكبرى ما تداولته المواقع الإلكترونية من تسجيل لمرتضى منصور عقب الاعتداء على السيدتين بنادي الزمالك النهري ليتوعد الجميع بل يتحدى رئيس الجمهورية جهارا نهارا ، وتمادى وطرح سؤال في غاية الخطورة ما هي الجهة السيادية التي تقف وراء جريدة الوطن ـ قال مبولة الوطن ـ وبحركات بذيئة في ذات الفيديو بدأ يتحدى الجريدة ثم الأكثر خطورة من ذلك ردد قائلا : أخاف لا أخاف لا أخاف عايزين تقتلوني عايزين تحبسوني عايزين تلفقولي أنا مبخفش أنا عندي سي دي تركته مع أولادي سوف يخلص على الجميع”.

وتابع البلاغ “والأخطر من هذا كله أن العديد من القنوات التابعة للجماعات الإرهابية والتنظيمات تلقفت مهاترات هذا المرتضى وبدأت تتناقلها على شاشاتها ، وتكيل الاتهامات والإساءات للدولة المصرية ومن المعلوم انه هو الذي أعطى هذه المادة الخسيسة لهذه القنوات لتطاول وتهين الدولة المصرية قيادة ومؤسسات وشعبا”.

وطالب صبري باتخاذ الإجراءات القانونية لرفع الحصانة البرلمانية عن مرتضى منصور والتحقيق معه فيما سطر بهذا البلاغ تمهيدا لإحالته للمحاكمة الجنائية ، وقدم صبري السيديهات الدالة على ما جاء في البلاغ ،وكذلك السيديهات عن البرامج التي أذيعت على القنوات المعادية لمصر وكذلك ما نشر عن العديد من الجرائم التي اقترفها مرتضى منصور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق