السلايدر الرئيسيتحقيقات

مرشح الرئاسة التونسية نبيل القروي يؤكد انه سيرد على ”قانون إقصائه” من الترشح دوليا ومحليا… واتهامات للنهضة بممارسة العزل السياسي

امال مهديبي

يورابيا ـ تونس ـ من امال مهديبي ـ أكد مرشح الانتخابات الرئاسية نبيل القروي، اليوم الثلاثاء، أنه سيرد على ”قانون إقصائه” من الانتخابات المرتقبة بأساليب هادئة باعتماد الدستور وبالآليات القانونية داخليا ودوليا، وذلك في إشارة للتنقيحات والتعديلات المقترح إدخالها على القانون الانتخابي.

وأوضح نبيل القروي في حوار مع جريدة “الشارع المغاربي”، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، أنه في صورة مصادقة البرلمان على تلك المقترحات ، فإن لديه سيناريو ‘أ’ وسيناريو ‘ب’ وسيناريو ‘د’ حسب تعبيره، مشددا على أنه تعود على المنظومة الفاشية التي تقوم بهرسلته منذ 3 سنوات.

وتابع المرشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي أنه في صورة تمرير التنقيحات، فإنه بالإمكان ترشيح أي إنسان تتوفر فيه الكفاءات والمبادئ وجاهز لتطبيق برنامجه المتمثل أساسا في محاربة الفقر.

الى ذلك قال النائب بمجلس نواب الشعب عن حركة الشعب سالم الأبيض، إن كتلتي الائتلاف الوطني وحركة النهضة لا يخدمان إلى المصالح الحزبية، مذكرا بمعارضتهما للعديد من القضايا الوطنية على غرار ما حصل مع المبادرة التي طرحتها الكتلة الديمقراطية والتي تخص توظيف مساهمة استثنائية بـ 1 %على معاملات البنوك وشركات التأمين والشركات العاملة في مجال النفط والمحروقات المصرح بها لصالح الصناديق الاجتماعية.

جاء ذلك تعليقا من سالم الأبيض لدى حضوره امس الإثنين، في قناة “نسمة”، على توجه كتلتي النهضة والائتلاف الوطني (تحيا تونس) لتنقيح القانون الانتخابي وإقصاء منافسي يوسف الشاهد.

وأضاف النائب أن النهضة وتحيا تونس يعتبران أن وجودهما في السلطة فوق كل اعتبار وفوق القضايا الوطنية، مؤكدا أن حركة النهضة تتبع سياسة الكيل بالمكيالين قائلا في هذا الصدد ”حركة النهضة كانت في السابق ضد قانون العزل السياسي عندما تم طرحه في المجلس الوطني التأسيسي رغم أن الأغلبية كانت مع القانون في تلك الفترة، ثم رفضت التنصيص على سن 75 سنة كحد أقصى للترشح لمنصب رئيس الجمهورية لكنها عادت اليوم ووضعت المصلحة الحزبية فوق كل اعتبار وأصبحت تريد تمرير قانون الإقصاء”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق