مهاجرون

مسؤول ألماني: ليس هناك أمل في التوصل لآلية توزيع شاملة للاجئين على مستوى أوروبا

يورابيا ـ برلين ـ اعتبر وزير الدولة الألماني لشؤون أوروبا، ميشائل روت، التوصل لحل مشترك بين جميع دول الاتحاد الأوروبي بشأن التعامل مع المهاجرين الذين يتم إنقاذهم بالبحر المتوسط، أمرا غير واقعي.

وقال روت لبرنامج “مورجن ماجازين” الإخباري بالقناة الأولى الألمانية (إيه أر دي) : “تخليت عن الأمل بأنه يمكننا الاتفاق بصفتنا الاتحاد الأوروبي على آلية توزيع مناسبة”.

واستدرك روت قائلا: “ولكننا نعمل منذ شهور على أن يكون هناك تحالف من الدول التي تعتزم استقبال لاجئين”.

ولكنه أشار إلى أن النقطة المحورية تتمثل دائما في وجود ميناء آمن، وقال: “ولا يمكننا وضعها (وضع هذه النقطة) في ألمانيا. يعني ذلك أن دولا أخرى مثل إيطاليا أو مالطا أو غيرها ستكون موضع طلب”، موضحا أنه من الممكن أن يتم العرض على هذه الدول أن تقوم بتوزيع اللاجئين بسرعة كبيرة.

وأضاف أنه يمكن على المدى الطويل رؤية “أننا نوفر هناك مراكز بشكل مناسب، يتم بها رعاية اللاجئين جيدا واستقبالهم وإتمام الإجراءات… ولكننا بحاجة أيضا لحلول أوروبية مشتركة، لا يمكننا تحمل ذلك بمفردنا”.

يشار إلى أنه كان هناك حالة دبلوماسية من الشد والجذب بصورة متكررة خلال الأشهر الماضية، بسبب المهاجرين الذين يتم إنقاذهم من البحر المتوسط.

ومنعت إيطاليا ومالطا بشكل متكرر سفن إنقاذ خاصة من الرسو في موانئها. ولم توافق مالطا على استقبالهم إلا بعد تعهد دول أخرى بالاتحاد الأوروبي باستقبال هؤلاء المهاجرين، ولكن يظل الأمر مقتصرا على اتفاقات فردية، وليس هناك آلية دائمة حتى الآن.

ووفقا لما يسمى بقواعد دبلن، تعد أول دولة يصل إليها اللاجئ بالاتحاد الأوروبي، هي المسؤولة عن إجراءات اللجوء الخاصة به.

ومنذ أعوام لم يتسن للاتحاد الأوروبي الاتفاق على حصة ملزمة بشأن توزيع اللاجئين على جميع الدول الأعضاء به، وهناك كثير من دول الاتحاد الشرقية تعارض ذلك بصرامة. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق