شرق أوسط

مسؤول كويتي : لا بارقة أمل لانحسار الأزمات والصراعات في المنطقة

يورابيا ـ الكويت ـ أعرب نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، مساء اليوم الاثنين، عن الأسى لغياب أي بارقة أمل في الأفق لانحسار الأزمات والصراعات في المنطقة ولا دلالات على لجم تصاعد حدة الكوارث الإنسانية.

كما شدد الجار الله على ضرورة استمرار التطلع إلى الجهود الخيرة والمساعي النبيلة التي تقوم بها المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر.

جاءت تصريحات الجارالله اليوم خلال افتتاح الاجتماع الـ44 للمنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر تحت رعاية نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الذي يعقد في الكويت حاليا تحت شعار «مبادئنا تجمعنا» ويستمر يومين.

وفي كلمة الافتتاح، قال الجار الله إن الكويت استضافت عددا من مؤتمرات المانحين وشاركت في رئاسة عدد آخر منها، وساهمت في تقديم المساعدات السخية التي أطلقت معها الأمم المتحدة على بلادنا مركز العمل الإنساني وعلى الأمير قائد العمل الإنساني، انطلاقا من عملها في إطار ما تؤمن به من ثوابت راسخة ومبادئ في مجال دعم وتعزيز العمل الإنساني العالمي.

وشدد على سعي الكويت الدائم إلى العمل بكل جهد ومثابرة لمواجهة آثار الكوارث الإنسانية في العالم، لاسيما” في محيطنا العربي، وذلك انطلاقا من مسؤولياتها الدينية والأخلاقية والإنسانية”.

وأشاد بالدور الذي تقوم به مؤسسات الهلال والصليب الأحمر، مؤكدا دورها البارز في مواجهة الكوارث، قائلا “لقد اجتهدتم في مواجهتها وعملتم على التخفيف من آثارها فشكلتم وحكوماتكم خلية عمل ساهمت في إيواء المشردين وإطعام الجائعين وإغاثة المنكوبين”. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق