العالم

مسؤول ياباني سابق يقتل ابنه خوفا من اتجاهه لإيذاء الآخرين

يورابيا ـ طوكيو ـ ذكر تقرير إعلامي اليوم الاثنين أن هجوم الطعن الأخير الذي وقع في اليابان دفع مسؤول سابق / 76 عاما/ لقتل ابنه بسبب شعوره بالقلق البلبغ من إمكانية اتجاهه لإيذاء الآخرين.

وأفادت وكالة كيودو اليابانية للأنباء أنه جرى إلقاء القبض على هيدياكي كومازاوا، الذي كان يعمل بوزارة الزراعة، السبت الماضي، بعدما طعن ابنه / 44 عاما/ حتى الموت في منزلهما في طوكيو.

وقال كومازاوا، الذي شغل منصب سفير اليابان في جمهورية التشيك في الفترة ما بين 2005 و 2008، للشرطة إن الدافع وراء قتل ابنه هو انسحاب هذا الابن من الحياة الاجتماعية وسلوكه العنيف.

وأضاف أن ابنه” انسحب من الحياة الاجتماعية وأظهر سلوكا عنيفا” تجاهه وتجاه زوجته.

ويأتي هذه الحادث بعد أقبل من أسبوع من شن رجل هجوم بسكين استهدف شخصين بالغين و 18 طفلا في حافلة مدرسية بمدينة كاواساكي بالقرب من طوكيو، مما أسفر عن مقتل شخصين وسيدة وإصابة 17 من طلاب المدرسة.

وتردد أن المشتبه به / 51 عاما/ الذي طعن نفسه وتوفى في المستشفى، كان يعاني أيضا من الانسحاب من الحياة الاجتماعية، فقد كان نادرا ما يغادر منزله. (د ب ا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق