شمال أفريقيا

مسيرة طلابية جديدة في الجزائر ضد الانتخابات

يورابيا ـ الجزائر ـ شارك نحو ثلاثة آلاف طالب الثلاثاء في تظاهرة بالجزائر العاصمة ضد الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 كانون الأول/ديسمبر كما تريدها قيادة الجيش، كما نقل مراسل وكالة فرنس برس.

وانطلق مئات الطلاب في مسيرة من ساحة الشهداء بوسط العاصمة ليلتحق بهم آخرون خلال مرورهم بشارع العربي بن مهيدي نحو ساحة موريتانيا، بعدما منعتهم الشرطة من الوصول الى ساحة البريد المركزي ملتقى التظاهرات منذ انطلاقها في 22 شباط/فبراير.

وردّد المتظاهرون شعارات تعارض إجراء الانتخابات الرئاسية لخلافة عبد العزيز بوتفليقة المستقيل في بداية نيسان/أبريل تحت ضغط الشارع والجيش.

وخلال المسيرة التي جابت أيضا شوارع محمد خميستي والعقيد عميروش وديدوش مراد هتف المتظاهرون “البلد بلدنا ونفعل ما نريد ولن تكون هناك انتخابات”، مطالبين برحيل كل رموز النظام الذين عيّنهم بوتفليقة خلال عشرين سنة من حكمه.

ورغم هذا الرفض فإن السلطة ماضية في تحضير الانتخابات، بينما أكد مجدّدا رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح أنها “ستجري في موعدها المحدّد” وأن “من أراد أن يقيس قيمته الحقيقية فليتقدم إلى الشعب ويترشح، أما غير ذلك فسيبقى كلاما هراء وليس له قيمة أبدا” كما جاء في تصريح نشره موقع وزارة الدفاع الاثنين.

وأعلن علي بن فليس وعبد المجيد تبون وكلاهما ترأس الحكومة في عهد بوتفليقة ترشحهما، بينما قرّر اهم حزب في المعارضة حركة مجتمع السلم عدم تقديم مترشح. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق