السلايدر الرئيسيمال و أعمال

مصر تفتح اكبر محطة “مترو” انفاق في الشرق الاوسط… والهيئة العربية للتصنيع تفتح أبوابها لأفريقيا والدول العربية

محسن حسني

يورابيا ـ القاهرة ـ من محسن حسني ـ تستعد مصر لافتتاح أكبر محطة مترو أنفاق في منطقة الشرق الأوسط خلال أيام، حيث انتهت بالفعل أعمال التشطيبات فيها بالكامل.
وقالت صحيفة “اليوم السابع”، إن الهيئة القومية للأنفاق تستعد لافتتاح أكبر محطة مترو بالشرق الأوسط، وهي محطة هليوبوليس المدرجة بالمرحلة الرابعة من الخط الثالث، ويجري حاليا مراجعة أنظمة الأمان والتشغيل بالمحطة وإجراء اختباراتها استعدادا لفتحها أمام الجمهور.
وقالت مصادر مسئولة للصحيفة إن محطة هليوبوليس مقامة على مساحة تقترب من 10 آلاف متر مربع، ومنفذة على ثلاثة مستويات وفق أحدث المواصفات بالعالم، فيها سلالم كهربائية متحركة بالثلاثة مستويات من الرصيف حتى مستوى سطح الشارع، كما أنها مكيفة بمستوياتها الثلاثة، ومزودة بماكينة صراف آلى لبيع تذاكر المترو بجانب شبابيك حجز التذاكر الموجودة بالمحطة.
ونفت المصادر أي تحريك لأسعار تذاكر المترو أو الاشتراكات مع افتتاح وتشغيل هذه المحطة للجمهور خلال احتفالات أكتوبر/تشرين الأول.
يذكر أنه كان من المخطط افتتاح محطة هليوبوليس مع باقي محطات الجزء الأول من المرحلة الرابعة بالخط الثالث للمترو الممتدة بمصر الجديدة منتصف يونيو /حزيران الماضى، إلا أنه تم تأجيل افتتاحها.
وتخطط الهيئة القومية للأنفاق لإنهاء تنفيذ 3 محطات جديدة بالخط الثالث للمترو قبل نهاية العام الجاري، تشمل محطة هليوبوليس بجانب محطتى والنزهة 1 وهشام بركات المدرجين بالمرحلة الرابعة بالخط الثالث للمترو نهاية ديسمبر المقبل، حيث تم وضع برنامج مضغوط لإنهاء تنفيذ هذه المحطات وتعويض التأخيرات الناتجة تأخر استلام مواقعها واستخراج تصاريح تحويلات المرافق المتعارضة مع مواقعها وبعض العراقيل التي أثرت في معدلات التنفيذ.
من جهة اخرى تستعد الهيئة العربية للتصنيع لتوسيع التعاون الصناعي، مع عدد من الدول لفتح أسواق في أفريقيا والعالم العربي، وقال الفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، إن 41 دولة أفريقية أبدت رغبتها في اقتناء منتجاتنا.
وجاءت تصريحات التراس، في إطار مشاركته في فعاليات “الأسبوع الصناعي الكبير” في القاهرة.
وقال رئيس الهيئة العربية للتصنيع: “بالنسبة للسوق الأفريقي، تغير المناخ الموجود في المنطقة والدول الأفريقية بصورة كبيرة”.
وتابع: “الدول الأفريقية كلها ترحب بالتعاون مع الشركات المصرية، وعلى رأسها الهيئة العربية للتصنيع”.
وأوضح: “الهيئة استضافت 41 سفير دولة أفريقية، ووجدنا منهم كل ترحيب في التعاون معنا والحصول على منتجاتنا”.
وعن المنتجات التي تريد الدول الأفريقية الحصول عليها من الهيئة العربية للتصنيع، قال الفريق التراس: “يرغبون بصورة كبير في المنتجات الإلكترونية، ومنتجات الطاقة الجديدة والمتجددة، أو منتجاتنا في مجال تحلية المياه أو معالجة مياه الشرب والصرف الصحي”.
وتحدث كذلك عن مشروع مفاعل الضبعة النووي، بقوله: “مشروع الضبعة من المشاريع الكبيرة جدا، التي يتم تنفيذها حاليا في مصر”.
وأردف: “الهيئة العربية للتصنيع كهيئة وطنية كبرى في مصر، يهمها بالطبع المشاركة في هذا المشروع العملاق”.
وتعقد فعاليات “الأسبوع الصناعي الكبير” في القاهرة يومي 8 و 10 أكتوبر/تشرين الأول، بدعم من وزارتي الصناعة والتجارة الروسية والمصرية، وسوف يصبح المعرض أول نظير أجنبي للمعرض الصناعي الروسي “إننوبروم”.
ويضم “الأسبوع الصناعي الكبير” أكثر من مائة من الشركات والشركات الرائدة. وسيكون الحدث التجاري الرئيسي هو المنتدى الصناعي الأفريقي بمشاركة وزيري الصناعة والتجارة الروسي والمصري، دينيس مانتوروف وعمرو نصار. في إطار المعرض، سيتم عقد الاجتماع الثاني عشر للجنة الروسية المصرية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني. وفي الفترة من 8 إلى 9 أكتوبر، ستعقد المؤسسة الحكومية للطاقة الذرية “روس آتوم” منتدى للموردين والمقاولين لمشروع بناء الضبعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق