أوروبا

مطاردة واضع الطرد المفخخ في فرنسا مستمرة

يورابيا ـ ليون ـ استمرت مطاردة المسؤول المفترض عن زرع طرد مفخخ أوقع 13 جريحا إصاباتهم طفيفة الجمعة في ليون، ثالث مدن فرنسا، الأحد لكنها بطيئة جدا بسبب الغموض حول هويته ودوافعه.

وتلقى المحققون أول ضربة السبت عندما لم يعط الحمض الريبي النووي الذي عثر على الحقيبة التي انفجر محتواها، نتيجة. ولم يكن اسمه مدرجا على السجل الوطني للبصمات الوراثية بحسب مصدر قريب من الملف ما بدد آمال كشف هويته بسرعة.

وأفاد مصدر قريب من الملف أن من المرجح أن يكون الـ”ت ا ب ت” (بيروكسيد الأسيتون) هي المادة المتفجرة المستخدمة في هذه العملية، لكن بكميات ضئيلة. وهي عبارة عن مادة كيميائية شديدة الانفجار تستخدم في تصنيع المتفجرات اليدوية.

واستخدمت في الاعتداءات الجهادية التي نفذت في باريس في 13 تشرين الأول/نوفمبر 2015، وفي بروكسل في آذار/مارس 2016.

والسبت أكد المدعي العام للجمهورية في باريس ريمي هيتز المسؤول عن دائرة مكافحة الإرهاب المكلفة التحقيق أنه تم تلقي “عشرات” من الشهادات حتى الآن و”يجري استغلالها” لإلقاء الضوء على العملية التي لم تتبناها أي جهة وعلى منفذها.

ومساء الجمعة أعلنت وزيرة العدل نيكول بولوبيه أنه “من المبكر” التحدث عن “عمل إرهابي”.

وقال مصدر نقابي في الشرطة إن “الأسلوب المستخدم خاص ويذكر بشبكة خالد قلقال (المسؤول المفترض عن سلسلة اعتداءات في 1995 الذي قتل قرب ليون). الهدف هو الأمر الغريب. لماذا مخبز +لا بريوش دوريه+؟ لماذا هذا الموقع؟ لماذا ليون؟”.

ومساء السبت نشرت الشرطة على تويتر صورتين جديدتين للمشتبه به الرئيسي، وهو يظهر وهو يدفع دراجة ويحمل حقيبة ظهر.

ويظهر رجل يرتدي قميصا أخضر اللون وسروالا قصيرا فاتح اللون.

ووقع الاعتداء الذي ترفض السلطات حتى الآن أن تصفه بالإرهابي، قبيل تنظيم الانتخابات الأوروبية في فرنسا.

وشهدت البلاد موجة اعتداءات جهادية غير مسبوقة منذ 2015 أوقعت 251 قتيلا.

وأسفر آخرها عن سقوط خمسة قتلى و10 جرحى في 11 كانون الأول/ديسمبر 2018 في ستراسبورغ (شمال شرق).

ومنذ ذلك الهجوم، أبقيت “خطة فيجيبيرات” في مستوى “الأمن المعزز” بسبب “خطر اعتداء” على كل الأراضي الفرنسية، في إشارة إلى تهديد إرهابي قائم في نظر السلطات. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق