حقوق إنسان

مفوضة حقوق الانسان في الأمم المتحدة تطالب “بتحقيق حيادي” في أعمال العنف في هونغ كونغ

يورابيا ـ جنيف ـ عبرت مفوضة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الثلاثاء عن القلق إزاء استخدام القوة ضد محتجين خلال تظاهرات حاشدة في هونغ كونغ ودعت إلى تحقيق حيادي.

ودانت المفوضة السامية للامم المتحدة لحقوق الإنسان المتحدة ميشيل باشليه “كل اشكال العنف… ودعت سلطات هونغ كونغ الى تحقيق عاجل ومستقل وحيادي” في التقارير عن استخدام الشرطة قوة مفرطة ضد المتظاهرين، بحسب ما أعلن المتحدث باسمها روبرت كولفيل للصحافيين في جنيف.

وذكرت بأن الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي، والحق في المشاركة في الشؤون العامة، معترف بها في الاعلان العالمي لحقوق الانسان وفي القانون الاساسي المعمول به في هونغ كونغ.

لكنها اشارت الى أن مكتبها لديه “أدلة موثوقة تظهر أن عناصر أمن استخدموا أسلحتهم بطريقة تحظرها المعايير الدولية”.

وذكرت المفوضية العليا على سبيل المثال، اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع “في مناطق مأهولة بالسكان ومحصورة، مباشرة على متظاهرين… مع خطر كبير بوقوع قتلى أو اصابات خطيرة”.

واضاف المتحدث ان “المكتب يطلب بالحاح من السلطات في هونغ كونغ اجراء تحقيق فوري في هذه الحوادث… وممارسة ضبط النفس حتى تُحترم حقوق الذين يعبرون عن آرائهم بطريقة سلمية وتحظى بالحماية”.

وتشهد المستعمرة البريطانية السابقة أسوأ أزماتها السياسية منذ عودتها إلى الصين في 1997. وتوسع التحرك الذي انطلق في أوائل حزيران/يونيو لرفض مشروع قانون يتيح تسليم مطلوبين إلى بكين، للتنديد بتراجع الحريات وتدخل الصين في الشؤون الداخلية. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق