شرق أوسط

مقتل ثمانية عناصر من قوات الامن المصرية في هجوم بشمال سيناء

يورابيا ـ العريش ـ قتل مسلحون ثمانية عناصر أمن مصريين الأربعاء عند حاجز في شبه جزيرة سيناء التي تشهد منذ مدة مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومجموعات إسلامية متطرفة، وفق مصادر أمنية وطبية.

وقال مصدر طبي لوكالة فرانس برس “نقل ثمانية قتلى وثلاثة جرحى إلى مستشفى العريش الحكومي. جميع الضحايا من عناصر جهاز الأمن المركزي”.

وأفاد مصدر أمني عن إرسال تعزيزات إلى النقطة الأمنية وسماع تبادل لإطلاق النار.

وأضاف إن “النقطة الأمنية مطوقة حاليا من الجيش والشرطة”.

وذكر التلفزيون الرسمي إن هناك مخاوف من احتمال ارتفاع عدد القتلى نظرا لورود تقارير عن هجمات على عدة نقاط أمنية.

ويأتي الهجوم فيما تحتفل مصر بأول أيام عيد الفطر.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في ساعة مبكرة صباح الاربعاء. كما لم تدل السلطات بأي تعليق عليه بعد.

وتقاتل قوات الأمن المصرية منذ سنوات مجموعات إسلامية متطرفة في شمال سيناء مرتبطة بتنظيم داعش.

وقتل مئات من عناصر الشرطة والجيش في هجمات لمتطرفين تكثفت بعد عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي في 2013.

في شباط/فبراير 2018 شن الجيش عملية واسعة ضد المتطرفين ركزت خصوصا على شمال سيناء.

وبحسب حصيلة رسمية قتل قرابة 650 متطرفا منذ بدء العملية فيما تكبد الجيش مقتل نحو 50 من جنوده.

ولا تتوفر إحصاءات مستقلة لاعداد القتلى، والمنطقة محظورة بشكل كبير أمام دخول الصحافيين مما يجعل من الصعوبة التحقق من تلك الأرقام. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق