السلايدر الرئيسيتحقيقات

ملكة الاردن تعيد نشر فيديو بطريقة ذكية رداً على تداول مواطنيها مصطلح “كيف الورء” ـ فيديو

رداد القلاب

يورابيا ـ عمان ـ من رداد القلاب ـ ردت الملكة الأردنية رانيا العبد الله، بطريقة بارعة وذكية على التعليقات الإلكترونية، التي صدرت بعد “فيديو” الإفطار وجبة الإفطار مع زوجها الملك عبد الله الثاني وأولادهما (ولي العهد الامير الحسين بن عبد الله الثاني، والامير هاشم والاميرة سلمى والاميرة ايمان) وفي لقطات عفوية.

وخاطبت الملكة رانيا أعضاء إحدى الجمعيات الخيرية في محافظة الطفيلة، جنوب البلاد، ولقاء أعضائها، أمس الاول وقالت “بدي احكي بموضوع، اكيد كثيرين منكم بدهم يسألوني عنه وهو كيف الورء؟ وبدي تساعدوني الجواب لأني احضرت لكم طنجرتين ورء من عمان”، وذلك بعد ضجة التعليقات على سؤال الملكة للملك خلال مأدبة الافطار الاسبوع الماضي وخاطبته “كيف الورق” والمقصود “ورق الدوالي او ورق العنب” الشهيرة في الاردن.

تداول الاردنيون مقولة “كيف الورء”، بأسلوبين التندر والسخرية، بعدما نشرت الملكة الأردنية، تسجيل فيديو على صفحتها الخاصة على منصة “انستغرام” الالكترونية، من منزل العائلة الملكية وتظهر فيه الملكة، وهم يتهيؤون للإفطار بطريقة عفوية.

وتداول ملايين المشاهدين “الفيديو” الملكي، باهتمام بالغ، حيث تحظى الملكة رانيا، ذات الاصول الفلسطينية، بمتابعة ما يزيد عن 5 مليون مشاهد على صفحتها الخاصة على انستغرام، فيما تضاعف مشاهدي الفيديو لهذا الرقم، كما تداول ملايين من الاردنيين التسجيل الثاني للملكة.

وفقد ظهرت العائلة الملكية خلال الفيديو وهي تقوم بالتحضير لوجبة الإفطار، ثم جلوسهم معا وتناولها والمناداة فيما بينهم بعفوية كاملة.

كما ظهر في الفيديو الذي نشرته الملكة رانيا، وهي تأخذ رأي الملك بالوجبة التي تشكلت من “ورق الدوالي” الشهيرة في الاردن وتأتي بعد “المنسف” الطبق الشعبي في الاردن وفلسطين، وبنفس الوقت “تحلت” العائلة على “القطايف” الحلوى الرمضانية المميزة.

وتنشط الملكة رانيا في المجتمع الاردني، خصوصاً في مجال التعليم وتشجيع النساء الريفيات للقيام بمنتجات شعبية وبيعها في الاسواق، كما تبدي اهتمام بالطفولة والاطفال والايتام والنساء الرياديات وغيرها من الاعمال الهامة في البلاد، وبنفس الوقت تواجه نقد شديد من قبل فئات من المجتمع الاردني “المحافظون” بتهمة التدخل بشؤون الحكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق