أوروبا

ملك بلجيكا يستقبل زعماء اليمين المتطرف الفلمنكي للتشاور حول تشكيل ائتلاف

يورابيا ـ بروكسل ـ ذكر القصر الملكي البلجيكي أن الملك فيليب التقى صباح اليوم الأربعاء زعماء حزب فلامز بيلانج اليميني المتطرف، في إطار المشاورات الجارية مع القادة السياسيين حول احتمالات الائتلاف الحاكم .

ويستقبل الملك زعماء الأحزاب منذ يوم الأحد، في أعقاب الانتخابات البرلمانية التي أسفرت عن نتائج حاسمة عززت الانقسامات اللغوية والسياسية والاقتصادية في البلاد.

ولكن اللقاء مع فلامز بيلانج كان أول مرة يستقبل فيها القصر اليمين المتطرف منذ عام 1936 ، وفقا لوكالة الأنباء البلجيكية “بلجا”.

وعزز الناخبون في شمال البلاد الناطق باللغة الهولندية وضع حزب “فلامز بيلانج” (المصلحة الفلمنكية) اليميني المتطرف ليرتفع نصيبه من 4% إلى 12% من الأصوات، بينما فقد حزب “إن- في.إيه” القومي (قوميون فلمنكيون) بعض الدعم ليتراجع من 20% إلى 16% من الأصوات، إلا أنه لا يزال أكبر حزب في البرلمان.

ومن جانبهم، حقق الخضر مكاسب على الصعيد الوطني، في حين جاء الاشتراكيون في المركز الثالث بين أكبر الأحزاب بفضل قوتهم في الجنوب الناطق بالفرنسية.

ومنذ فترة طويلة تجنبت الأحزاب الوسطية دخول فلامز بيلانج شريكا في الائتلاف الحاكم في بلجيكا. وذكرت بلجا أن 4000 محتج تقريبا قاموا بمسيرة مساء أمس الثلاثاء في بروكسل ضد اليمين المتطرف.

ونقلت بلجا عن ماكسيم بريفوت، رئيس حزب الوسط الديمقراطى “سي.دي.اتش” القول: “مجرد فكرة رؤية فلامز بيلانج يصل إلى القصر الملكي يقشعر لها عمودي الفقري … لكن في ضوء النتيجة الديمقراطية في فلاندرز، لن يستخدم أحد ذلك ضد الملك”.

وكان حزب يميني متطرف سابق، فلامز بلوك، قد فاز بحصة مماثلة من الأصوات في التسعينيات، لكنه لم يتلق دعوة من القصر.

ويميل تشكيل الحكومة إلى أن يكون عملية طويلة ومعقدة في بلجيكا. وفي عام 2010، سجل تشكيل الحكومة فترة قياسية بلغت 541 يوما. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق