مهاجرون

منظمة ألمانية تنقذ 65 مهاجرا قبالة سواحل ليبيا

يورابيا ـ برلين ـ قالت منظمة “سي- آي” الألمانية لإنقاذ المهاجرين أن سفينتها “آلان كردي” أنقذت 65 شخصا من قارب مطاطي مكتظ الجمعة في المياه الدولية قبالة السواحل الليبية.

وقالت المنظمة في بيان ان القارب الأزرق اللون لم تتوفر فيه مياه شرب كافية ل64 رجلا وامرأة واحدة، ولم تكن بحوزة ركابه هاتف يعمل بالأقمار الاصطناعية أو جهاز ملاحظة.

وأضافت أن “ركاب هذا القارب المطاطي كانوا محظوظين للغاية” مؤكدة أن فرصة رصدهم بالمنظار كانت ضعيفة للغاية.

وقال غوردن اسلر مدير العمليات في سفينة “الان كردي” انه “بدون هاتف مجهز بنظام تحديد الموقع الجغرافي أو المعرفة بالابحار، فإن فرص هؤلاء الشباب بالوصول إلى الشاطئ كانت معدومة”.

وذكرت المنظمة أنها رصدت القارب على بعد 63 كلم قبالة الساحل الليبي. وقد حاول في البداية الفرار خشية أن تكون سفينة المنظمة تابعة لخفر السواحل الليبي.

وأضافت أن سفينتها كانت تحاول الاتصال بالسلطات الليبية إلا أنها لم تتلق أي رد من طرابلس فيما “كانت مراكز الانقاذ في روما وفاليتا صامتة”.

وتعرضت جمعيات تنقذ المهاجرين اثناء رحلتهم من افريقيا إلى أوروبا، إلى انتقادات من ايطاليا التي لا ترغب في رسو سفن تلك الجمعيات وإنزال مزيد من المهاجرين، متهمة تلك الجمعيات بالمساعدة في تهريب البشر. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق