حقوق إنسان

منظمة حقوقية: أحزاب تايلاند تفتقد الالتزام بقضايا حقوق الإنسان

يورابيا ـ بانكوك ـ ذكرت منظمة حقوقية دولية اليوم الخميس، قبيل الانتخابات العامة الوشيكة في تايلاند، أن الأحزاب السياسية في البلاد لم تقدم تعهدات تتعلق بقضايا حقوق الإنسان الرئيسية.

وقالت ديبي ستوثارد ،الأمين العام لمنظمة “الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان”، إنه “بعد خمسة أعوام من الحكم العسكري القمعي، من المخيب للآمال ألا تقدم معظم الأحزاب السياسية التايلاندية تعهدات جريئة فيما يخص حقوق الإنسان”.

وأضافت أن الالتزامات “الفاترة” التي قدمت تمثل “إشارة مزعجة” إلى أن التحديات الحقوقية في تايلاند ستستمر بعد الانتخابات القادمة.

ووفقا لتقرير أصدرته المنظمة التي تتخذ من باريس مقرا لها تحت عنوان “ظلال أكثر من الأضواء – الأحزاب السياسية التايلاندية وتعهداتها بشأن حقوق الإنسان” ، فإن الأحزاب مترددة في مواجهة قضايا رئيسية مثل حرية التعبير وتقييد دور الجيش في السياسة.

وقالت المنظمة إنه من “المخيب للآمال” أن معظم الأحزاب أعربت أيضا عن دعم قوي لعقوبة الإعدام .

والانتخابات المقررة في 24 آذار/مارس هي الأولى في تايلاند منذ انقلاب أيار/مايو 2014، والأولى أيضا منذ نحو ثمانية أعوام.

ولا يعتبر المحللون السياسيون الانتخابات في تايلاند عملية ديمقراطية تماما، بل ويطلقون عليها “ديمقراطية تمثيلية” يجرى التلاعب بها لصالح الحزب الموالي للجيش عبر مجلس شيوخ يصادق تلقائيا.

وحظرت الحكومة التجمع السياسي والأنشطة الأخرى، وتم احتجاز كثير من المدنيين في سجون عسكرية بسبب تحديهم للحظر وانتقادهم للمجلس العسكري الحاكم. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق