حقوق إنسان

منظمة حقوقية تحذر الرئيس الألماني من الابتهاج أكثر من اللازم لدى زيارته لأوزبكستان

يورابيا ـ طشقند ـ حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير من الابتهاج بشكل مبالغ فيه خلال زيارته لأوزبكستان بسبب الإصلاحات التي تم إدخالها هناك.

وقال هيو ويليامسون، المسؤول عن شؤون أوروبا وآسيا الوسطى بالمنظمة، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “أوزبكستان لا تزال في بداية طريق طويل فحسب”.

وأضاف أنه صحيح أن الرئيس الأوزبكستاني شوكت ميرضيائيف قدم مفاجئة من خلال إصلاحات في مجال حقوق الإنسان، إلا أن هذه الإصلاحات ظلت متواضعة بشكل عام.

وتابع ويليامسون أن رئيس أوزبكستان أدخل أيضا إصلاحات اقتصادية كبرى وقلل من التوترات مع الدول المجاورة، إلا أنه لا يزال تتم قيادة البلاد بشكل استبدادي بدرجة كبيرة، ولا يزال النظام السياسي مركزيا، كما أنه ليس هناك أي أمل في إجراء انتخابات حرة، وليس هناك أحزاب معارضة حرة.

وأضاف مسؤول منظمة هيومن رايتس ووتش قائلا: “يجب أن يقر الرئيس شتاينماير بأوجه التقدم، إلا أنه يجب أن يكون حذرا وألا يكون مبتهجا أكثر من اللازم… يجب أن يتطرق بوضوح لتوقعات ألمانيا بحدوث إصلاحات أخرى”.

ويعتزم شتاينماير إعلان دعمه لرئيس أوزبكستان الذي تقلد المنصب في عام 2016 من خلال زيارة للبلاد تستغرق يومين، من المقرر أن تبدأ اليوم الثلاثاء، وسوف يستقبله رئيس أوزبكستان بمراسم عسكرية في العاصمة طشقند. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق