مهاجرون

مهاجرون يحاولون اجتياز ألبانيا نقطة العبور الجديدة الى اوروبا

يورابيا ـ كابشتيكا ـ يحاول هدايا صلاح ورفاقه العودة إلى الوراء، نحو اليونان، بعدما أغشت أبصارهم الأضواء الأمامية لسيارات الشرطة الألبانية ذات الدفع الرباعي. أخفقت محاولتهم للعبور، ولكن هدايا يؤكد: “سأحاول مجدداً”.

يعدّ هدايا ونحو عشر شبان مصريين يرافقونه بين المهاجرين الذين يحاولون الانطلاق من اليونان نحو ألبانيا ومونتينيغرو بغية الوصول إلى “أي مكان في الغرب”.

تتزايد أعداد هؤلاء إلى درجة أنّ الوكالة الأوروبية المكلفة مراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي “فرونتكس”، أرسلت المزيد من الموظفين والآليات لمساعدة ألبانيا التي تتطلع إلى فتح باب مفاوضات الانضمام الى الاتحاد الأوروبي.

وبعد إغلاق “طريق البلقان” الشمالية في بداية 2016 وتعزيز جمهورية شمال مقدونيا وصربيا وكرواتيا مراقبتها للحدود، تحوّلت ألبانيا، البلد الفقير في جنوب شرق أوروبا، إلى نقطة عبور للمهاجرين. منها، يتجهون نحو مونتينيغرو، وفي بعض الأحيان نحو البوسنة والهرسك، في مسعاهم للوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

التقى صلاح، ذو الـ20 عاماً والباحث عن “حياة أفضل وعن الأمان”، برفقائه في هذه المغامرة في تركيا أو في جزيرة ليسبوس اليونانية حيث أدخلوا إلى مخيّم موريا الكثير الازدحام.

نشاط ليلي

يغطي أحمد، الشاب المصري البالغ من العمر 18 عاماً، وجهه بيديه لعدم تصويره، ويقول كانت الحياة “بلا كرامة، ما عشناه في بلادنا كان أسوأ من الجحيم”.

بعدما حاولوا العمل في الزراعة في جزيرة كريت اليونانية، استأنفوا طريقهم مجدداً. وبعد 15 كلم قطعوها ليلاً في الجبال، توقفوا في بونكاريه في ألبانيا، ثم في مركز الشرطة في كابتيشكا حيث سيشرعون في تقديم طلبات لجوء. ليس بهدف البقاء في ألبانيا، وإنّما لكسب الوقت قبل التوجّه مجدداً شمالاً.

تشرح نائبة مدير الشرطة الألبانية عايدة هاجناج أنّ “طرق البلقان نشطت من جديد” منذ عدة أشهر. وتقول “يبدو جلياً” في البانيا أنّ “ثمة تصاعداً مقارنةً بالسنوات الأخيرة بسبب إغلاق طريق البلقان الشمالية التي كانت تمرّ بجمهورية شمال مقدونيا فصربيا والمجر”.

وتواجه ألبانيا صعوبات في التعامل مع هذه الأعداد المتدفقة خاصة أنّها تتشارك واليونان بحدود بطول 350 كلم تتصف بطبيعتها الجبلية ومن الصعب السيطرة عليها.

يشهد حكمت خوجة (55 عاماً) المقيم في قرية ترسنيك الألبانية المجاورة للحدود حيث بات يكثر في الغالب النشاط الليلي بشكل مفاجئ، بأنّ “أعداد المهاجرين ارتفع بشكل ملحوظ في الأسابيع الأخيرة”.

في أحد الصباحات، أوقفت الشرطة نحو عشرين امرأة وطفل بعدما أمضوا الليل حول النار بحثاً عن الدفئ. ويقول حكمت “في بعض الأحيان نجد خمسين شخصا، وفي أحيان أخرى لا أحد”.

وبحسب الأرقام الرسمية للفترة الممتدة بين نهاية أيار/مايو وبداية أيلول/سبتمبر، جرى اعتراض 2,310 مهاجرين في الأراضي الألبانية، في زيادة كبيرة مقارنة بالسنوات السابقة. لم يكونوا سوى 206 في العام 2017 و882 في العام 2018.

“بوليزي”

يقول الألماني دومينيك ماتيسكه، أحد أفراد “فرونتكس” المكتوب على سترته بالأحرف الكبيرة “بوليزي” (شرطة بالألمانية) ويجوب مع رفاقه في محيط كابشتيكا، “إننا نساعد زملاءنا (الألبان) بالمعدات التقنية أولاً”، وخصوصا استخدام الكاميرات الحرارية، “كما نساعدهم بالدوريات”.

أما زميله التشيكي بافل دوليزال، فيشير من خلف شاشته إلى سمات تظهر بالأبيض والاسود لمجموعة من المهاجرين التقطتهم الكاميرات.

ويقول “إذا اكتشفنا مهاجرين، نبلغ زملاءنا الألبان الذين يستدعون دورية”. وينتظر الجميع حضور دورية ألبانية، حتى في حال وجود دورية من “فرونتكس” مكوّنة من نمساويين وتشيكيين وألمان.

وتلفت عايدة إلى أنّ “التعاون بين فرونتكس والشرطة الألبانية سمح بتطوير كيفية التعامل مع الهجرة غير القانونية وبتعزيز أمن الحدود”.

تلخّص أسماء العراقية ذات الـ16 عاماً المشهد بعد مرور صدمة ظهور الشرطة واعتراض طريقهم. قبل الصعود إلى السيارة الرباعية الدفع التي ستنقلها وعائلتها إلى مركز الشرطة، تؤكد أنّ ذلك لن يجعلهم يتخلون عن هدفهم “بعد ألبانيا، سنذهب إلى مونتينيغرو ثم البوسنة قبل الوصول إلى ألمانيا”. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق