ثقافة وفنون

مهرجان فينيسيا: جائزة الأسد الذهبي لـ “ألمودوفار” عن مجمل أعماله

روما 14 حزيران/يونيو (د ب أ)- ذكر منظمو مهرجان فينيسيا السينمائي اليوم الجمعة أنه سيتم منح المخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار جائزة الأسد الذهبي عن مجمل أعماله، وذلك في نسخة العام الجاري من المهرجان.

وجاء في بيان أن مخرج المهرجان ألبرتو باربرا أشاد بألمودوفار قائلا: “إنه مخرج سينمائي قدم لنا أكثر الأعمال تنوعا وإثارة للجدل والغضب عن إسبانيا فيما بعد (فترة حكم فرانسيسكو) فرانكو”.

ونقل المهرجان عن ألمودوفار قوله: “هذا الأسد (الذهبي) سيصبح حيواني الأليف إلى جانب القطتين اللتين تعيشان معي. أشكركم من صميم قلبي لمنحي هذه الجائزة”.

وبدأ ألمودوفار 69/ عاما/ صناعة الأفلام في ثمانينات القرن الماضي. وبعض أشهر أعماله هي “نساء على حافة الانهيار العصبي” عام 1988 و”كل شيء عن أمي” عام 1999 و”فولفر” عام .2006

وجرى عرض أحدث أفلامه، “الألم والمجد”، وهو شبه سيرة ذاتية لأول مرة في مهرجان كان السينمائي في أيار/مايو الماضي ونال البطل فيه أنطونيو بانديراس على جائزة أفضل ممثل.

وتستضيف فينيسيا أقدم مهرجان سينمائي في العالم، والذي كان انطلق في عام 1932 ومن المقرر أن تبدأ نسخة العام الجاري يوم 28 آب/أغسطس لتستمر حتى السابع من أيلول/سبتمبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق