السلايدر الرئيسيتحقيقات

ناشطون يتصدون لتغريدة وصفت بـ”العنصرية” في الكويت ربطت بين “غياب الاجواء الايمانية” في مساجد الدولة وكثرة الوافدين

سهى الشمري

يورابيا ـ الكويت ـ من سهى الشمري ـ اثارت تغريدة على موقع “تويتر” ربطت بين “غياب الأجواء الايمانية” في مساجد الكويت وبين كثرة الوافدين ونشرها حسبا بعنوان “الا الكويت” جدلا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر حساب “إلا الكويت” تغريدة وصفها اغلب المعلقين بـ “العنصرية” قال فيها “قبل خمسة أعوام كان يصلي القيام في مسجد بلال بن رباح وكانت الأجواء إيمانية إلا أنه لم يبق خشوع في الصلاة بعد أن أصبح كل المسجد من الوافدين الذين يحضرون العصائر والمشروبات، واصطحابهم أبناءهم الذين يشوشون على المصلين، ما استدعاه لتغيير المسجد”.

وعبر الناشط احمد الميموني عن غضبه من التغريدة وقال ” امنعوا الوافدين بعد من دخول المساجد..”.

وقالت المغردة شدو اوف ناثينج على موقع “تويتر”: ” نفوس دنيئة ونظرة فوقية لناس تغربت وتعبت عشان رزقها ولقمة عيش عيالها”.

اما المغردة نيلي فقالت ” الاسلام نهى عن العنصرية وهذه من عادات الجاهلية…”

من جانبه قال الدكتور علي الزعبي من جامعة الكويت “لكل داء دواء يستطبّ به إلا الحماقة أعيت من يداويها”.

وقالت الناشطة اروى الوقيان “ما ودك يصير الاسلام حق المواطنين بس؟”.

الجدير بالذكر ان قضايا الوافدين تعد من اكثر القضايا جدلية في كل دول الخليج وخاصة في الكويت، ولطالما اثيرت قضايا وجود الوافدين بدول الخليج في وسائل الاعلام وفي اروقة البرلمانات وعلى وسائل التواصل الاجتماعي؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق